وقفة تضامنية مع الأسرى وسط رام الله

رام الله - صفا
نظم أهالي الأسرى مساء الأربعاء، وقفة تضامنية مع الأسرى المرضى والإداريين على دوار المنارة في رام الله.
ورفع المشاركون صور للأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش والسير المريض بالسرطان عبد الباسط معطان، مطالبين بالإفراج الفوري عنهم، نظرا لخطورة وضعهم الصحي.
ودعا المشاركون رئيس السلطة والقيادة الفلسطينية إلى تحرك سياسي واسع والتوجه إلى الأمم المتحدة بهدف الإفراج عن الأسرى الإداريين والمرضى، مؤكدين أن الاجتماع بقادة الاحتلال لا يخدم سوى الاحتلال نفسه.
كما وجهوا رسالة للمؤسسات الحقوقية الدولية والهيئات التي تعنى بالأسرى بالوقوف عند مسؤوليتها والضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسير أبو هواش ومعطان.
وطالبوا الشعب الفلسطيني بالتوحد خلف قضية الأسرى، في ظل حالة التضييق التي تتخذها إدارة مصلحة السجون تجاه الأسرى العزل، داعين إلى ضرورة التضامن معهم ونصرة قضيتهم.
وقالت زوجة المريض بالسرطان عبد الباسط معطان، إن الاحتلال ينفذ جريمة حقيقية بحق زوجها، بعدم إعطائه العلاج اللازم، وعدم الاعتراف بملفه الطبي.
وأكدت أن الاحتلال لم يعير أي اهتمام لوضعه الصحية، رغم المضاعفات الخطيرة التي طرأت على وضعه مؤخرا وما يعانيه من آلام حادة في الرئتين، وعدم إجراء فحوصات له.
وأضافت أن الاحتلال صادر الأدوية التي بحوزته وأعطوه دواء على عاتقهم.
وأشارت إلى أن زوجها يعاني آلاما داخل السجن، وظهور بعض الأعراض الجديدة واحتمالية انتشار المرض من جديد.
أ ك/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك