"الشعبيّة" تدين تصريحات منصور عباس وتصفها بالخيانيّة

غزة - صفا
دانت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين بشدة تصريحات عضو الكنيست الإسرائيلي منصور عباس، التي قال فيها إنّ "إسرائيل قامت كدولة للشعب اليهودي وستبقى كذلك".
وأكّدت الجبهة الشعبية، في بيان وصل "صفا" الخميس، أنّ تصريحات عباس لا تمثل شعبنا من قريبٍ أو من بعيد، "وتكشف عن الدور المشبوه المناط به كأداةٍ طيَعّة في يد الاحتلال".
وذكرت أنّ ما يدّعيه منصور عباس هو تزكية لقانون "يهوديّة الدولة"، وتغطية على برنامج وممارسات الحكومة الإسرائيلية واليمين المتطرّف وقطعان المستوطنين الذين يعملون ليل نهار لتجسيد هذا القانون بكل الوسائل والسبل من أجل تهجير أبناء شعبنا في الأراضي المحتلة وقطع الطريق على حق العودة.
وشدّدت على أنّ تسليم عباس بقانون "يهوديّة الدولة" يجعله أداة من أدوات تنفيذها، "وخائنًا لمصالح شعبنا وحقوقه الوطنيّة".
ودعت جماهير شعبنا في الداخل المحتل إلى مقاطعة منصور عباس ونبذه بعد أن تموضع في الموقع المعادي لشعبنا وأصبح صوتًا للاحتلال في ترويج روايته الزائفة التي تستهدف الرواية والهويّة الوطنيّة الفلسطينيّة.
وأشارت الجبهة إلى "أنّ هكذا شخصيّات طارئة وعابرة في المشهد الفلسطيني ولن تجد مكانًا لها إلّا في مزبلة التاريخ".
وأجمعت القوى السياسية والحزبية والشعبية في الداخل الفلسطيني المحتل على رفضها تصريحات رئيس حزب القائمة الموحدة منصور عباس، ووصفت قيادات من فلسطينيي الداخل المحتل عام 48 هذا التصريح بـ "الانحدار السياسي والوطني" الذي لا يمثل إلا حركته وحزبه.
ع و/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك