لقاء بغزة حول تأثير خطاب الكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي

غزة - صفا

نفذت مؤسسة فلسطينيات لقاءً توعويًا حول خطاب الكراهية، ضمن مشروع نحو بيئة حامية من خطاب الكراهية وداعمة لحرية الرأي والتعبير الذي تنفذه المؤسسة بالتعاون مع المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وحضر اللقاء الذى عقد في جامعة الأزهر في غزة، طلبة الجامعة، حيث قدّم الباحث خالد الحلبي ورقة عمل بعنوان "انتشار خطاب الكراهية مواقع التواصل الاجتماعي ..المحددات وأساليب المحاربة".

وتحدث الحلبي خلال ورقته عن أهمية مواقع التواصل الاجتماعي ومدى انتشارها في حياتنا كون جميع الفئات العمرية باتوا يستخدمونها، وطبيعة النقاشات التي تدور فيها، خاصة أنها أصبحت مصدرًا مهمًا للمعلومات والأخبار.

وسعى الحلبي إلى تقديم تعريفات حول خطاب الكراهية، ومستوى انتشاره الذي بات مقلقًا للغاية وعواقبه الوخيمة على الأفراد والمؤسسات، كما تطرق للحديث عن أشكال خطاب الكراهية المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن المتطرفين والمتعصبين يجدون فيها بيئة واسعة لبث أفكارهم ورسائل الازدراء التي يريدونها.

واستعرض الحلبي طبيعة الفئات المستهدفة من خطاب الكراهية، وأشكال هذا الخطاب على مواقع التواصل الاجتماعي، وأسباب انتشاره وأبرزها الصورة الخاطئة عن الآخر والخوف من المنافسة، والثقافة العامة حلو الجماعات الأخرى وغياب المعلومات.

وتحدث عن مستويات خطاب الكراهية الثلاث (القوي والمتوسط والخفيف) فالأول يتضمن الدعوة للعنف الجسدي، والدعوة للتمييز وعدم قبول الآخر، والثاني يحمل تبريرًا تاريخيًا لوقائع عنف وتمييز وأفكار بشأن تفوق جماعة على أخرى، والثالث تصريحات بشأن عيوب أخلاقية لمجموعة سياسية أو دينية والإشارة إلى جماعة عرقية أو سياسية او دينية على نحو مهين.

وختم الحلبي ورقته بكيفية مواجهة خطاب الكراهية عبر عدة مقترحات منها بناء خطاب مضاد لخطاب الكراهية، ورفع الصوت ضد أي خطاب من هذا النوع، والمشاركة بالحوار البنّاء وتلقّف المعلومات بطريقة نقدية، وبتني نهجًا قائمًا على حقوق الإنسان.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo