بالتزامن مع مؤتمر المانحين

وقفة بغزة تطالب بتمويل "مستدام" لأونروا وترفض "التقليص"

غزة - متابعة صفا

شارك عشرات المواطنين يوم الثلاثاء، بوقفة أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" بمدينة غزة، للمطالبة بتمويل مستدام للوكالة، ورفضًا لسياسة "تقليص الخدمات".

وحضر الوقفة التي دعت لها لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية واللجنة المشتركة للاجئين، قادة من الفصائل ونشطاء ومواطنين، بعنوان "نطالب مؤتمر المانحين بالتمويل المستدام للأونروا حتى العودة".

ورفع المشاركون لافتات كتب عليها عبارات منها: "نرفض اتفاق التعاون بين الولايات المتحدة والأونروا" و "سنواجه مشاريع التوطين" و "نطالب بالتمويل المستدام للأونروا".

وفي كلمة ألقاها بالنيابة عن القوى والفصائل خلال الوقفة، قال القيادي في حزب الشعب وليد العوض: "نطالب مؤتمر المانحين في بروكسل بتمديد التمويل للأونروا لأداء واجباتها تجاه اللاجئين باعتبارها الشاهد على النكبة".

وأضاف العوض:" نحن مع أونروا لتوفير كل الدعم والتمويل لها لتقوم بخدماتها للاجئين الفلسطينيين انطلاقا من التفويض".

واستدرك: "لكن لا نقبل الانزلاق الذي ذهبت له بالتوقيع على اتفاق الإطار مع أمريكا ولا نقبل منها أن تقلص الخدمات على حساب اللاجئين والقطاعات الواسعة من الموظفين".

وطالب العوض الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين بتوفير العيش بحرية وكرامة وإنسانية لهم في المخيمات، داعيًا الأشقاء العرب أن يقدموا ما عليهم من التزام لأونروا حتى تواصل تقديم خدماتها.

وقال: "نقول للعالم أجمع أن يغادروا مربع الصمت والتواطؤ وأن ينتصروا لقضية الشعب الفلسطيني، والعالم اليوم أمام امتحان الأخلاق، فإما أن تنتصر العدالة أو تنتصر شريعة الغاب".

وأكد العوض "أنه آن الأوان لمغادرة مربع الانقسام، ونطالب كل القوى والفصائل والسلطتين الحاكمتين في الضفة وقطاع غزة بألا يتحول هذا الوطن إلى طارد لأصحابه".

وتتزامن الوقفة مع مؤتمر المانحين الدولي للأونروا، الذي ينطلق اليوم ببروكسل بعنوان "الحفاظ على الحقوق والتنمية البشرية للاجئين الفلسطينيين"، برعاية أردنية وسويديّة، بمشاركة دولية واسعة.

م ز/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo