بلدية الاحتلال تصادر أرضًا بالشيخ جراح وتحوّلها لموقف سيارات

القدس المحتلة - صفا

صادرت بلدية الاحتلال أرضًا وقفية في المنطقة الغربية من حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة؛ بغرض تحويلها إلى موقف سيارات.

وقال الناطق باسم لجنة الحي محمد الكسواني لوكالة "صفا" إن الأرض المستولى عليها تقع في حوض النقاع بالمنطقة الغربية من حي الشيخ جراح على الحدود الفاصلة لعام 1967.

وأوضح أن بلدية الاحتلال استولت على هذه الأرض ضمن سلسلة الهجمة الشرسة التي تنتهجها ضد سكان الحي.

وأضاف أن عمال البلدية أغلقوا الأرض بألواح معدنية بهدف تحويلها لمرآب سيارات لصالح بلدية القدس و"مؤسسة التأمين الوطني" الإسرائيلية.

وتابع: "الهدف من الاستيلاء على الأرض هو الغاء أي حدود قائمة منذ عام 1967، علما أنها أرض وقفية داخل حدود عام 1967، وتبلغ مساحتها أكثر من 9 دونمات، وتعود ملكيتها لعائلات مقدسية، من بينها عائلة حجازي".

وبين الكسواني أن الهجمة بدأت من قبل المدعو - أرئيل كينج " عراب المستوطنين"، عندما أصبح عضوًا في بلدية القدس، واليوم أصبح نائب رئيس البلدية.

وقال:" المدعو كينج يستهدف حي الشيخ جراح من خلال منصبه في بلدية القدس، ويسعى للاستيلاء على مباني وبيوت وأراضي في المنطقة الغربية من الحي".

ولفت إلى أن الجيش الأردني كان يتواجد في هذه الأرض إبان حرب عام 1967، وبالتالي هذه أرض وقفية إسلامية، استولوا عليها حتى لا تكون تابعة للفلسطينيين.

ونوه إلى أن هناك شارع يفصل الأرض عن بيوت السكان المهددين جميعهم بالإخلاء، حيث يقطن حوض النقاع وهو المنطقة الغربية من الحي 40 عائلة فلسطينية تضم أكثر من ألف شخص.

وقال:" يوجد مقابل هذا المرآب بناية سكنية قديمة، تضم 7 عائلات مقدسية، وزعت عليها حديثا أوامر اخلاء من شركة اسرائيلية تدعى " فيلبين إينك"، منهم عائلات الغزاوي وأبو الدولة والخطيب والبشيتي وشريتح.

وأضاف:" مؤسسات الاحتلال تستخدم كافة الطرق لإخلاء السكان المحميين الذين أسكنتهم الحكومة الأردنية في البناية قبل عام 1967 ".

وتابع:" الشركة قامت بالتحايل من خلال قانون البلدية، حتى يتم الاستيلاء على البناية، سواء بموجب قوانين البلدية أو القوانين التي وضعها الاحتلال وتسمى بأملاك الغائبين، بهدف إنشاء بناء جديد مكان البناء القديم، لإخراج السكان قسرًا، واستبدالهم بالمستوطنين".

وبين الكسواني إلى أن بلدية الاحتلال صادرت أرضا خلف البناية تبلغ مساحتها 10 دونمات، بهدف إقامة مدرسة دينية لليهود، بالاضافة للأرض والبناية السكنية التي يريدون الاستيلاء عليها والكائنة مقابل مؤسسة التأمين الوطني الاسرائيلية.

ويأتي استهداف المنطقة الغربية من حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، تزامنا على استهداف العائلات القاطنة بالمنطقة الشرقية من الحي لاخلائهم من منازلهم قسرًا لصالح احلال المستوطنين مكانهم.

م ق/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo