إبعاد موظف لجنة المقابر

جرافات الاحتلال تواصل عملها بمقبرة اليوسفية لليوم الثالث

القدس المحتلة - صفا

واصلت جرافات بلدية الاحتلال، يوم الأربعاء، عملها في تجريف أرض مقبرة اليوسفية بباب الاسباط بالقدس المحتلة، لليوم الثالث على التوالي.

ومنعت قوات الاحتلال اليوم المقدسيين والصحفيين من الدخول إلى المقبرة، تزامنًا مع عمل جرافاتها بالمكان.

واعتدت القوات على الشبان ولاحقتهم داخل المقبرة، وتمركزت بكثافة في المكان، ونصبت الأشرطة الحمراء لمنعهم من الدخول إليها.

وأدى مقدسيون صلاة العصر والمغرب والعشاء في ساحة أمام المقبرة، وسط عمل آلياتها وعمالها.

وقال رئيس لجنة رعاية المقابر الاسلامية الحاج مصطفى أبو زهرة في لقاء لـ "صفا": قام العمال بمسح وأخذ قياسات لصرح الشهيد، ثم أغلقوا الدرج في الجهة الشمالية المؤدي لصرح الشهيد وغطوه بألواح الصفيح".

وأضاف:" بنى العمال سياج حديدي فوق الحائط الغربي للمقبرة، ونصبوا سياج حديدي أمس لفصل مقبرة الشهداء عن مقبرة اليوسفية الرئيسية ".

وبين أنهم يخططون لنصب سياج حديدي في محيط المقبرة، واغلاق الفتحة الداخلية لمقبرة الشهداء والبوابات.

وأوضح أن القوات منعت اليوم الأهالي والصحفيين من الدخول للمقبرة، باستثناء أم علاء نبابتة لوجود قبر ابنها بالمكان.

وأشار إلى أنه جرت اشتباكات بين الشبان والجنود في المقبرة، ومنعتهم من التواجد بالمكان دون اعتقالهم.

ولفت إلى أن العمال يعملون ليل نهار في المقبرة، والقائمين على هذا العمل هم المستوطنين الذين بنوا السياج الحديدي بدعم وتعزيز من قوات الشرطة وحرس الحدود.

في السياق، أفرجت شرطة الاحتلال مساء اليوم عن موظف لجنة رعاية المقابر حمزة حجازي، بشرط الابعاد عن المقبرة لمدة 5 أيام.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلته صباح اليوم بحجة عرقلة عمل عمال سلطة الطبيعة خلال عملهم بتجريف أرض المقبرة.

كما أبعدت شرطة الاحتلال اليوم الشابين فراس الأطرش وأحمد الطويل عن مقبرة اليوسفية لمدة أسبوعين.

وكانت مخابرات الاحتلال استدعت الشابين الأطرش والطويل للتحقيق اليوم، وأفرجت عنهما بعد ساعات من الاحتجاز بشرط الابعاد.

أ ك/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo