ذوو أسرى المؤبدات يأملون بـ"وفاء أحرار" جديدة

نابلس - خـــاص صفا

تحل الذكرى السنوية العاشرة لصفقة "وفاء الأحرار" وسط تسريبات إعلامية عن مفاوضات تجري لإبرام صفقة جديدة بين المقاومة في قطاع غزة والكيان الإسرائيلي، ما أنعش آمال الأسرى المحكومين بالمؤبد وذويهم بقرب الإفراج عنهم.

ويعلق أسرى المؤبدات وذووهم آمالاً كبيرة على صفقة "وفاء أحرار" جديدة تكون سبيلاً لتحريرهم مقابل جنود إسرائيليين تأسرهم كتائب عز الدين القسام.

ويبلغ عدد الأسرى المحكومين بمؤبد واحد أو أكثر، نحو 570 أسيرًا، وهم بخلاف بقية الأسرى، حيث لا يمثل انتظار انقضاء مدة حكمهم أحد خياراتهم لنيل الحرية، فمدة الحكم المؤبد في سجون الاحتلال هي 99 سنة.

وفي نابلس وحدها، هناك 79 أسيرًا مؤبدًا يتطلعون بلهفة ليوم فك قيودهم، فأقدمهم القيادي بكتائب القسام عبد الناصر عطا الله عيسى المعتقل بعد توقيع اتفاق أوسلو بعامين.

نافذة أمل

تمام عطا الله، شقيقة الأسير عبد الناصر عيسى أكدت أن أصحاب المؤبدات وأهاليهم يعولون كثيرًا على صفقة تبادل جديدة.

وقالت لوكالة "صفا": "أملنا بالله تعالى أولا، ثم بالمقاومة التي وعدت ونحن نضع أملاً كبيرًا عليها".

وأضافت "صفقة التبادل هي نافذة الأمل الوحيدة المتبقية في ظل انسداد الأفق السياسي وفشل كل الحلول السياسية للإفراج عنهم، أصحاب المؤبدات؛ سيما من أمضوا سنوات طويلة، هم أكثر الناس تعلقًا بصفقة محتملة".

وتابعت: "أخي أمضى حتى الآن 26 سنةً في الأسر بشكل متواصل، وإذا لم ينل حريته بهذه الصفقة فمتى سينالها؟، لا معنى لأي صفقة لا يخرج فيها هؤلاء الأبطال الذين تضع عليهم إسرائيل خطاً أحمر".

وأكدت أنهم يتابعون بلهفة كل خبر وكل تطور حول مفاوضات إنجاز الصفقة، مشيرة إلى أنهم استبشروا خيراً بزيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وقيادة المقاومة للقاهرة ويأملون أن تكون لها نتائج مبشرة.

وقالت حماس -في بيان الثلاثاء إن هنية ورئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل ناقشا قضية الأسرى بسجون الاحتلال، وأهمية الدور المصري بشأن التوصل إلى اتفاق تبادل، في ظل عدم التقدم بهذا الملف.

ثقة عالية

وأبدت والدة الأسير وائل الجاغوب ثقة عالية بقدرة المقاومة على إنجاز صفقة تبادل مشرفة على غرار صفقة "وفاء الأحرار"، مبينة أن أملهم كبير بالمقاومة بعد الله تعالى لإنجاز الصفقة.

وأضافت لوكالة "صفا" أن الحلول السياسية غير قادرة على تحرير أصحاب المؤبدات، وبغير صفقة فلن ينالوا حريتهم.

وبينت أن ابنها المحكوم بالمؤبد أمضى 26 سنة من عمره في سجون الاحتلال حتى الآن، منها 21 سنةً في اعتقاله الأخير.

وأكدت أنهم ورغم طول المدة وما تخللها من إحباطات كثيرة، إلا أنهم لم ييأسوا، وقالت: "في الأيام الماضية ارتفعت معنوياتنا بعودة الحديث عن الصفقة".

الفرصة الوحيدة

وقالت وفاء أبو غلمي، زوجة الأسير عاهد أبو غلمي المحكوم بمؤبد وخمس سنوات وأمضى 20 عامًا في السجون، أن أملهم الوحيد هو إتمام صفقة تبادل على غرار "وفاء الأحرار".

وأضافت لوكالة "صفا" أن ما عرف بمبادرات "حسن النية" بين حكومة الاحتلال و"أبو مازن" لم تستكمل وفشلت في الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، ولم يعد أمام أصحاب المؤبدات إلا صفقة مشرفة تنجزها المقاومة.

ولفتت إلى أن انتظار انتهاء الحكم غير ممكن بالنسبة لأصحاب المؤبدات، لأن مدة الحكم المؤبد 99 سنة، وبالتالي فإن الفرصة الوحيدة الممكنة لهم هي الصفقة.

وأكدت أنها كغيرها من أهالي أسرى المؤبدات ما زالوا يتابعون كل التطورات على الصفقة.

المقاومة أعادت لنا الحياة

من ناحيتها، قالت دلال الزبن، زوجة الأسير عمار الزبن المعتقل منذ عام 1998 أن أملهم بالله ثم بالمقاومة أن تتم صفقة تبادل جديدة.

وقالت لوكالة "صفا": "عندما تمت صفقة وفاء الأحرار الأولى لم يكن لزوجي نصيب بالفرج فيها، وأملنا أن يكون له نصيب في صفقة وفاء الأحرار2".

غ ك/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك