"جراح ملونة".. أنامل بغزة تبدع بتوثيق العدوان وتجسيد معاناة الأسرى

غزة - محمود البزم - خاص صفا
يتجول عشرات الزائرين بين لوحات فنية أبدعتها ريشات رسامين شبان ووثقتها عدسات مصورين، في معرض فني أطلق عليه اسم "جراح ملونة" بهدف توثيق الجرائم الإسرائيلية في العدوان الأخير على غزة، وتجسيد معاناة الأسرى.
المعرض الذي نظمته جمعية إبداعات شابة في مركز رشاد الشوا بغزة، بمشاركة وزارتي الإعلام والثقافة، والبلدية، ورابطة الفنانين الفلسطينيين، استهل بحفل افتتاحي تخلله عروضٌ مسرحية تجسد ما يتعرض له الأسرى، إضافة لفقرات غنائية شعبية ووطنية.
تقول إحدى منسقات المعرض من جمعية إبداعات شابة "عزة العجلة" في حديث لـ "صفا"، إن المعرض تم الإعداد له منذ شهرين من خلال تدريب أكثر من 70 فتاة لديهم مهارة الفن والرسم، بإشراف مدرب من الجمعية لتخرج اللوحات بهذا الشكل.
ويضم المعرض 70 لوحة تجسد المعاناة في عدوان عام 2021 على القطاع، وتنقل معاناة الأسرى، وتؤكد على الثوابت والحقوق الفلسطينية.
ويحتوي المعرض على 5 زوايا، الأولى هي زاوية العدوان الإسرائيلي والشهداء الأطفال من أجل فضح جرائم الاحتلال، والثانية هي زاوية الأسرى ورصد معاناتهم، والأساليب الظالمة التي يتعرضون لها.
أما الزاوية الثالثة، تتعلق بالثوابت الوطنية وأولها حق العودة والمقدسات واللاجئين، في حين تتعلق الرابعة بمشاركة عدد من الفنانين من خارج القطاع بلوحات فنية، خاصة ممن تفاعلوا مع أحداث العدوان الأخير.
وتشير العجلة إلى زاوية خامسة تتعلق بالإعلام والصور الفتوغرافية التي وثقتها كاميرات المصورين بالعدوان.
وتؤكد أن الجمعية عملت على احتضان هؤلاء الشبان، ومساعدتهم في رسم الأمل والسعادة بدل الألم والجراح الملونة التي نراها على الجدران.
وتوجه العجلة، رسالة إلى العالم الإنساني "أن انظروا إلى غزة التي تعاني من حصار شديد منذ 15 عامًا، وعدوان متكرر يزيد الأوضاع سوءًا".
وفي كلمة ألقاها في حفل الافتتاح للمعرض، قال نائب رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي في غزة محمد الفرا، إن هذا المعرض جاء ليرسم صورتين، صورة البطولة التي قدمها شهداؤنا وأسرانا، وصورة المعاناة التي خلفها العدوان على غزة.
وأضاف الفرا أن شعبنا دفع فاتورة كبيرة جدا في سبيل نيل حريته وخلاصه من الاحتلال، ولم يخن ولم يستسلم ولا يزال متمسك بالأمانة.
وأشاد باللمسات الفنية الشابة المشاركة في المعرض، التي أبدعت في توثيق جرائم الاحتلال وترسيخ أننا لم ننس شهداءنا وقضية أسرانا.
وأعرب الفرا عن أسفه، للتقصير في رعاية ذوي حرب عام 2014 على غزة، الذين يجلسون في خيمة منذ 7 سنوات دون صرف مستحقات أبنائهم.
أ ك/م ز

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo