الهيئة الإسلامية العليا: ما يجري في الأقصى خطير وغير مسبوق

القدس المحتلة - صفا

قالت الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة إن ما يجري من استباحة اليهود للمسجد الأقصى المبارك، أمر عدواني غير مسبوق، وخاصة "رفع العلم الإسرائيلي، ونفخ بالبوق، وأداء صلوات تلمودية في باحات الأقصى بحجة الأعياد المتعددة والمتتابعة".

وأكدت الهيئة في بيان يوم الاثنين، أن استهداف المسجد الأقصى أمام سمع وبصر العالم، وأمام الصمت المريب من الأنظمة العربية والإسلامية أمر خطير.

وأوضحت أن هذه الاقتحامات تتم بحراسة وحماية الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، للدلالة على أن اليهود هم معتدون.

وشددت على أن هذه التجاوزات والاعتداءات لن تكسب الاحتلال أي حق بالمسجد الأقصى، مؤكدة على حقنا الشرعي الإلهي بالمسجد بقرار رباني من سبع سماوات، محملة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن المس بحرمة المسجد.

وأضافت" لا نقر ولا نعترف بأي اجراء احتلالي بحق القدس والأقصى. فالإجراءات باطلة، وما بني على باطل فهو باطل".

 

وطالبت الهيئة الإسلامية، الدول العربية والإسلامية بأن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه القدس والأقصى، موجهة التحية لمن أحيى الفجر العظيم ومن يشدون الرحال الى المسجد الأقصى بشكل مستمر.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات وانتهاكات يومية من قبِل المستوطنين وشرطة الاحتلال، ازدادت وتيرتها خلال الأعياد اليهودية.

وشهد الأقصى صباح الاثنين، اقتحام 626 مستوطنًا، تخللها أداء طقوس تلمودية علنية بحماية من قوات الاحتلال، ورفع العلم الإسرائيلي في ساحاته.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك