"إعلان السلطة لها يأتي في توقيت مريب"

حماس: الانتخابات القروية المجزأة استخفاف بالحالة الوطنية والشعبية

غزة - متابعة صفا

قالت حركة حماس يوم الأربعاء، إن إعلان السلطة الفلسطينية عن انتخابات قروية مجزأة يمثل "استخفافًا بالحالة الوطنية والشعبية، وحرفًا للمسار الوطني العام، والذي لن تكون الحركة جزءًا منه".

وأكد الناطق باسم حماس حازم قاسم خلال مؤتمر صحفي عقدته الحركة في مدينة غزة، على الحاجة إلى الاتفاق على المسار الوطني كاملاً بما يخدم شعبنا وقضيته العادلة.

يذكر أن السلطة الفلسطينية أعلنت نيتها إجراء انتخابات في بعض المجالس المحلية والقروية مع استثناء المجالس البلدية الكبرى منها وتأجيلها إلى العام القادم.

وقال قاسم إن "القرار جاء في توقيت مريب وطنيًا وبعد تعطيل مسار الانتخابات العامة التي وصلت لمرحلة متقدمة، وتقدمت لها 36 قائمة انتخابية تضم آلاف المرشحين لعضوية المجلس التشريعي على طريق انتخابات الرئاسة والمجلس الوطني، الذي يعتبر تشكيله أهم خطوة يجب القيام بها وطنيًا".

ولفت إلى أن الحديث عن الانتخابات يأتي اليوم ضمن ذات المنهجية القائمة على التفرد بالقرار الوطني وعدم احترام النظام الأساسي والاتفاقيات الموقعة بين الكل الفلسطيني.

وأكد قاسم أن الانتخابات في كل المؤسسات والمواقع حق ثابت لشعبنا، وهي الوسيلة الديمقراطية لبناء المؤسسات الوطنية الفلسطينية، ولن نتراجع عن ذلك، داعيًا السلطة للالتزام بالاتفاقات الوطنية بالخصوص ونحملها المسئولية الكاملة عما يترتب على قرارها المنفرد.

ولفت إلى أن الانتخابات الشاملة هي الخيار الصحيح، "وما يجب الآن هو التراجع عن إلغاء الانتخابات الشاملة، والعودة فورًا لهذا المسار الذي يعبر عن حقيقة تطلعات شعبنا، بحيث يعلن عن جدول زمني لانتخابات المجلس الوطني والتشريعي والرئاسة والمجالس البلدية والنقابات والاتحادات الطلابية".

وأعلن قاسم عن أن حماس جاهزة لانتخابات شاملة، متزامنة أو وفق جدول زمني محدد متفق عليه وطنيًا تشمل انتخابات المجلس الوطني، والتشريعي، والرئاسة، والمجالس المحلية والنقابية والاتحادات الطلابية.

ودعا الفصائل والمكونات الوطنية المختلفة ومؤسسات المجتمع المدني والتجمعات الشعبية إلى الضغط من أجل انتزاع هذا الحق وعدم السماح لأحد التلاعب فيه وتجزئته.

أ ك/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك