أداء متباين لبورصات الخليج.. وأبوظبي تنخفض بعد ارتفاع قياسي

دبي - صفا
أغلقت أسواق الأسهم الرئيسية في الخليج على تباين اليوم الأحد فيما تراجع مؤشر أبوظبي عن ارتفاعات قياسية سجلها الجلسة السابقة.
وقال كبير استراتيجيي السوق لدى إكسنس وائل مكارم، إن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي تباينت في ظل التناقض بين الشكوك التي تكتنف تطورات سوق النفط والنمو الاقتصادي العالمي وبين الأسس المحلية القوية.
ونزلت الأسهم العالمية الجمعة بعد أسبوع شهد بيانات اقتصادية متباينة ومخاوف حيال استقرار النمو وركزت الأسواق الآسيوية على الجدول الزمني لخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي مشتريات الأصول.
في أبوظبي، تراجع المؤشر 1% بفعل هبوط سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك البلاد، 2.5% وتراجع سهم مجموعة الإمارات للاتصالات 1.5%.
لكن سهم ألفا ظبي القابضة أغلق مرتفعا 0.4% بعد الاستحواذ على حصة إضافية 31.5% في بيور هيلث للتجهيزات الطبية.
قال مصرف الإمارات المركزي في تقرير نُشر اليوم الأحد إنه يرى مخاطر متزايدة لتدفقات مالية غير قانونية ناجمة عن جائحة كوفيد-19 وتشمل غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
حدد المصرف مخاطر احتيال مرتبطة بالجائحة مثل تقديم شركات أو أفراد طلبات كاذبة كي تكون مؤهلة للحصول على إجراءات الدعم التحفيزي الحكومي.
جاء التقرير فيما يعزز المصرف المركزي جهود مكافحة التدفقات المالية غير المشروعة.
ونزل المؤشر الرئيسي في السعودية 0.2% مع تراجع سهمي مصرف الراجحي والبنك الأهلي السعودي و1% لكل منهما.
تراجعت أسعار النفط، وهي حافز رئيسي لأسواق المال في الخليج، يوم الجمعة مع استئناف شركات الطاقة في منطقة خليج المكسيك بالولايات المتحدة الإنتاج بعد أن أدى إعصاران متتاليان في المنطقة إلى توقف الإنتاج.
وارتفع المؤشر الرئيسي في دبي 0.2% بدعم من تقدم سهم بنك الإمارات دبي الوطني 0.7% وصعود سهم بنك دبي الإسلامي 0.2%، في حين زاد المؤشر القطري 0.4%.
وخارج منطقة الخليج، نزل مؤشر الأسهم القيادية في مصر 1% مواصلا خسائره من الجلسة السابقة.
كان البنك المركزي المصري قد قال في بيان إنه أبقى على أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير للمرة السابعة على التوالي، وذلك خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك يوم الخميس.
المصدر: رويترز
ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك

البث المباشر | حفل تأبين نزار بنات في رام الله