"يعيش ظروف صحية صعبة"

"شؤون الأسرى" تطالب بمتابعة حالة الأسير الجريح أيمن الكرد

غزة - صفا

طالب رئيس لجنة هيئة شؤون الأسرى والمحررين في قطاع غزة حسن قنيطة يوم الأحد، المؤسسات الحقوقية والانسانية بمتابعة الحالة الصحية للأسير المقدسي الجريح أيمن حسن محمد الكرد (22 عاما) من سكان حي كفر عقب.

واعتقل الأسير الجريح الكرد منذ 19/9/2016 بمنطقة باب الساهرة في القدس المحتلة، بعد أن أصيب بجروح خطيرة إثر إطلاق جنود الاحتلال النار عليه من مسافة قريبة.

ووجهت محكمة الاحتلال للأسير الكرد تهمة تنفيذ عملية طعن بحق الجنود، وحوكم بالسجن 35 عاما، وفرضت عليه دفع تعويض مالي للجنديين المصابين قدره 330 ألف شيكل (حوالي 93 ألف دولار).

ووفق هيئة الأسرى، يعاني الأسير الكرد من شلل في أطرافه السفلية ومتواجد في مستشفى سجن مراج بالرملة، ويتنقل بواسطة كرسي متحرك، ويعيش ظروفا صحية صعبة، ويحصل يومياً على أكثر من 10 حبات دواء، منها مسكنات، ومنها دواء للمعدة، ويحتاج إلى فرشة وحذاء طبي، بسبب أوجاع الفرشة العادية التي تضاعف آلام ظهره، وبسبب أوجاع قدميه من ارتداء الأحذية العادية.

وقال قنيطة إن إدارة السجون الإسرائيلية تستهتر بحياة الأسرى المرضى في تأمين احتياجاتهم وفي إجراء العمليات الجراحية وتقديم العلاجات المناسبة، ولا تسمح بإدخال طواقم طبية، وترفض تسليم ملفاتهم لعرضها على أطباء خارج السجون.

وأضاف " هذا الأمر يوقع المزيد من الشهداء سواء كانوا في السجون أو بعد التحرر متأثرين بأمراضهم التي توارثوها داخل المعتقلات والزنازين".

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي غير ملتزم بالقوانين والمواثيق الدولية، وينتهك الحقوق الأساسية والإنسانية.

ودعا الجهات المختصة والمؤسسات التي تعمل في مجال الصحة وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية للمطالبة بحماية الأسرى المرضى والعمل على حماية الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تتجاوزها سلطات الاحتلال يومياً ولحظياً بحق الأسرى المرضى.

أ ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك