مع اقتراب فصل الشتاء

بلدية غزة تحذر من المماطلة بإعادة إعمار البنية التحتية

غزة - صفا
حذّرت بلدية غزة من المماطلة في البدء بعملية إعادة إعمار الأضرار في البنية التحتية التي خلّفها العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع في مايو الماضي، لاسيما مع قدوم فصل الشتاء ووجود مخاطر قد تؤدي إلى غرق للشوارع وطفح لمياه الصرف الصحي جرّاء تضرر البنية التحتية بفعل العدوان الإسرائيلي.
وقالت البلدية، في تصريح وصل "صفا"، إنّها تواصلت مع العديد من المؤسسات الدولية العاملة في غزة وأطلعتها على الأوضاع الناجمة عن العدوان والأضرار التي لحقت في البنية التحتية والمنشآت المدنية؛ بهدف تسريع البدء في عملية إعادة الإعمار، مضيفة بأنّها "لم تتلق ردًا بهذا الخصوص حتى اللحظة".
ودعت كافة المؤسسات المحلية والدولية كافة لضرورة الإسراع والبدء في عملية إعادة الإعمار، مؤكّدة على ضرورة تزامن إعمار كافة المنشآت السكنية والبنية التحتية والمرافق الأخرى.
وأعربت عن قلقها من تأثير مياه الأمطار على المناطق المتضررة وحدوث انهيارات وانجراف التربة إلى داخل الشبكات ودخول مياه الأمطار إلى شبكة الصرف الصحي وعدم تصريف مياه الأمطار بالشكل المطلوب؛ مما ينذر بحدوث أضرار صحية وبيئية وغرق للشوارع.
وشدّدت على أنّها تبذل قصارى جهدها لعدم تفاقم هذه الإشكالية، وتقوم بعمليات صيانة أولية، وتعزيل لخطوط التصريف وشفط المياه العادمة التي طفحت في المكان، موضحة "أنّ هذه الحلول مؤقتة وليست دائمة، ولا تعالج الإشكالية بشكل نهائي".
ولحقت أضرار كبيرة وبالغة في البنية التحتية والمنشآت السكنية والمرافق الخدماتية في مدينة غزة؛ جرّاء الاستهداف الإسرائيلي المباشر لها خلال عدوانه الأخير على غزة في شهر مايو الماضي.
ع و/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك