الاحتلال يُجبر عائلة مقدسية على هدم منزلها قسرًا بسلوان

القدس المحتلة - صفا
أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي عائلة مقدسية على هدم منزلها في حي البستان ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك قسرًا، بحجة البناء دون ترخيص.
وأوضحت عائلة دويك إنها أجبرت على هدم منزلها بيدها، تفاديًا لدفع تكاليف الهدم لطواقم وآليات بلدية الاحتلال.
وأضافت أن مساحة المنزل تبلغ 80 مترًا مربعًا، يعيش فيه 9 أفراد، بينهم 7 أطفال، أصغرهم عامين، أصبحوا بدون مأوى.
وكانت بلدية الاحتلال أصدرت قرارًا نهائيًا بهدم منزل عائلة دويك قبل نحو 20 يومًا، علمًا أن منزلها قائم منذ عام 2017.
وفي الآونة الأخيرة، صعدت بلدية الاحتلال من سياسة هدم المنشآت في مدينة القدس المحتلة، وإجبار المقدسيين على هدم منازلهم قسرًا، ما أدى لتشريد العشرات في العراء.
ورصد مركز معلومات وادي حلوة هدم 19 منشأة في المدينة خلال آب/ أغسطس الماضي، من بينها 15 عملية هدم نُفذت قسرًا بأيدي أصحابها، وذلك تفاديًا لدفع غرامات مالية "أجرة الهدم" لطواقم البلدية وآلياتها وعمالها.
وكانت بلدية الاحتلال أصدرت أوامر هدم ومصادرة أراضٍ لـ100 منزل في حي البستان، إلا أنه في العام 2005 جرى هدم 10 منها.
ويتهدد 6 أحياء في سلوان خطر هدم منازلهم بالكامل، بدعوى البناء دون ترخيص، أو بإخلائها وطرد سكانها لصالح الجمعيات الاستيطانية.
وتفرض بلدية الاحتلال شروطًا تعجيزية ومبالغ طائلة إزاء الحصول على إجراءات الترخيص، والتي تمتد لسنوات طويلة.
م ت/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك