دعا شعبنا لتقديم العون لهم

البطش يحذّر الاحتلال من اغتيال الأسرى الستة ويهدده بدفع ثمن غالٍ

غزة - متابعة صفا

حذّر عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، الاثنين، الاحتلال الإسرائيلي من اغتيال الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم فجر اليوم أو الفتك بهم، مهدّدًا العدو بدفع ثمن غالٍ حال إقدامه على اغتيالهم.

وشدّد البطش، في كلمة ألقاها خلال مسيرة مركزية نظّمتها حركة الجهاد الإسلامي بمدينة غزة بمشاركة جماهيرية واسعة وممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، على أنّ هؤلاء الأسرى الستة الأبطال "يرسمون مشهد الصراع من جديد وسيحتار العدو في قراءة المشهد واقتفاء أثر محمود عارضة ورفاقه الخمسة؛ ليؤكدوا أن الأرض لنا ولن تكون لغيرنا".

ودعا جماهير شعبنا وأمّتنا لفتح صدورهم للأسرى الستة وتقديم العون لهم، مضيفًا "لا نريد أنّ نسمع أنّ طرفًا ما كان سببًا في عودتهم للسجن وإلقاء القبض عليهم"، حاثًّا أهلنا في جنين ليكونوا عونًا لهم وألّا يفرطوا بهم.

وأضاف "خيارنا سيبقى دائمًا هو مقاتلة العدو والاستمرار في مشروع الجهاد والمقاومة، وإنّ تخبط العدو اليوم يأتي بعد الضربة الكبيرة لمؤسسته الأمنية والعسكرية".

وأكّد البطش على أنّ "مشروع المقاومة في تقدم والعدو في تأخر، وماضون في مشروعنا، وما خروج الأبطال إلاّ ليكونوا زيتًا يصب في قنديل المقاومة، وعنوانًا وضوءًا في آخر النفق".

وشدّد على أنّ شعبنا لن يسمح للعدو بالتفرّد بالأسرى الستة الذين حفروا حريّتهم بيدهم، مضيفًا "نقول لأسرانا أن وعد الحرية دين في رقابنا".

ووجّه التحية لعوائل الأسرى الستة، وهنّأ شعبنا بالانتصار على المنظومة الأمنية أو العسكرية، مؤكّدًا أنّه "حتى لو كُتب لهم الاعتقال أو الشهادة فقد انتصروا على العدو وأثبتوا أن الحياة والحرية قرار".

نقطة انتصار

من جانبه، وصف الأسير المحرر والمبعد إلى غزة طارق عز الدين في كلمة ممثلة عن الأسرى هروب الأسرى الستة من خلف جدران زنازين الاحتلال بأنّه "انتصار جديد لشعبنا".

وأكّد عز الدين أنّ ما قام به هؤلاء الأسرى هو "عملية بطولية مرّغوا فيها أنف العدو في التراب بعدما اجتازوا كل تحصيناته وإجراءاته وإمكانياته" لحماية السجون.

وأضاف "نخرج في هذا اليوم لنحتفي بانتصار فريد من نوعه ونسجل حلقة منتصرة في وقت من أحلك الظروف"، مشدّدًا على ضرورة قيام شعبنا بحماية الأسرى الستة، وألاّ يبخلوا عليهم بالدعاء إلى الله أن يحفظهم ويرعاهم.

ولفت إلى أنّ أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال يتعرضون الآن لحملات قمع وتنكيل انتقامية من الاحتلال بعد عملية الهروب البطولية، مطالبًا وسائل الإعلام تسليط الضوء على ما يجري للأسرى داخل السجو وفضح انتهاكات الاحتلال بحقهم.

ع و/ف م

/ تعليق عبر الفيس بوك