احتفت بفرار 6 أسرى من سجن جلبوع

وقفة بغزة للمطالبة بالإفراج عن الأسيرة الجعابيص

غزة - متابعة صفا

نظّمت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، يوم الإثنين، وقفةً للمطالبة بالإفراج عن الأسيرة المريضة إسراء الجعابيص.

وشارك بالوقفة التي نظّمتها اللجنة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر غربي مدينة غزة، ممثلون عن الفصائل ومؤسسات معنية بحقوق الأسرى، وحملوا لافتات تدعو للإفراج عن الأسيرة، وتدين الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في سجون الاحتلال.

وقال القيادي في حركة حماس الأسير المحرر إياد أبو فنونة إن الأسيرة المريضة إسراء الجعابيص تمثل الكل الفلسطيني، "ووقوفنا معها من أوجب الواجبات".

وشدد أبو فنونة على أن "المقاومة ستعمل على تحرير جميع أسرانا والأسيرة إسراء الجعابيص، ومستعدون لخوض المعارك لأجل إسراء وكل حر من أبناء شعبا".

وأضاف "هذه الوقفة رسالة للعالم لنصرة الأسيرة إسراء الجعابيص؛ رسالة لكل المؤسسات التي تهتم بحقوق الإنسان والمرضى بأنه يجب أن تُحرر هذه الأسيرة وإلاّ لا لوم علينا، لا لوم على بنادقنا".

وأشاد أبو فنونة بفرار 6 أسرى من سجن جلبوع، معتبرًا ذلك انتصارًا كبيرا ويوم سيسجل بالتاريخ، مؤكدًا أن هؤلاء الأسرى "سجلوا إرادة الفلسطيني بالدم والثبات، وأن السجون لا تكسر إرادة الأبطال والأحرار".

وتابع "اليوم تفتح جنين أبوابها لهؤلاء الأبطال؛ نقول لأهلنا في جنين كما خبأتم المقاومين والقادة عبر تاريخكم المشرف ستفعلون ذلك اليوم، نقول لكل بيت فلسطيني حافظوا على هؤلاء الأبطال افتحوا لهم بيوتكم".

واستهجن أبو فنونة استمرار قطع رواتب الأسرى، مضيفًا "نقول لا يجوز أن تقطع رواتب الأسرى؛ من هذا الذي يقطع راتب الأسير، هل هذا جزاء المناضلين والأحرار؟".

من جهته، وجه القيادي بالجبهة الشعبية أحمد خريس في كلمة ممثلة عن لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية التحية لأسرانا والأسيرة المريضة إسراء الجعابيص "التي تصرخ من آلام حروقها وتستنجد بالمقاومة".

وأكد خريس دعم المقاومة للأسيرة الجعابيص، مطالبًا جماهير شعبنا بالمشاركة الفاعلة بالفعاليات التضامنية مع الأسرى وبخاصة الأسرى المعتقلين إداريًّا كي تصل الرسالة واضحة للاحتلال.

وطالب بالمزيد من حملات التضامن الدولي مع الأسرى ولاسيّما الأسرى المرضى والمعتقلين إداريًّا، داعيًا المستوى السياسي الرسمي الفلسطيني لأخذ دوره بحماية الأسرى والتوجه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة قادة الاحتلال.

 

انتزعوا الحرية

وأوضح القيادي بحركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل أن هروب 6 أسرى من سجن جلبوع هو "تأكيد على أن المنظومة الأمنية للعدو ضُربت في مقتل؛ وأن أبطالنا انتزعوا الحرية من المحتل، وأن معركة الفلسطيني مستمرة ولن تنتهي أبدًا".

وقال المدلل، وفق متابعة وكالة "صفا": "أبطالنا حددوا معالم المعركة مع العدو، هم يعلمون أن العبور نحو الحرية سيكلفهم حياتهم، ونؤكد أن تحرير هؤلاء اليوم تأكيد على أن الفلسطيني لا يمكن أن تنكسر إرادته أبدًا".

ووجه رسالة للاحتلال أنه "مهما استخدمت من أدوات من بطش وقتل؛ سيظل الفلسطيني شامخًا وقادرٌ على انتزاع حريته؛ فالعدو اليوم على كافة مستوياته بات يعيش هاجسًا وجوديًّا وامنيًّا".

والأسيرة إسراء الجعابيص أم لطفل، وحكم عليها الاحتلال بالسجن 11 عاماً، وغرامة مالية مقدارها 50 ألف شيقل، وصدر الحكم في 7 أكتوبر 2016، وسحب الاحتلال بطاقة التأمين الصحي منها ومنع عنها زيارة ذويها وابنها عدة مرات.

وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقال 11 أمّا فلسطينية، وهن من بين نحو 40 أسيرة يقبعن غالبيتهن في سجن "الدامون"، ويحرمهن من أطفالهن، عدا عن ظروف الاحتجاز القاسية التي يواجهنها.

ط ع/أ ج/ف م

/ تعليق عبر الفيس بوك