الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم جزء من منزله قسرياً

القدس المحتلة - صفا
أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي الشاب المقدسي فايز ازحيمان على هدم جزء من منزله بيده في بلدة بيت حنينا شمالي القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.
وقال ازحيمان إن بلدية الاحتلال طالبته في بداية الأمر بهدم السقف من الباطون مع إمكانية تغييره لسقف من الخشب، وبالفعل قام بذلك، لكنه فوجئ بقرار يقضي بهدم جدران الغرفة، ثم حضرت طواقم البلدية ووضعت العلامات على جدران منزله وتحديد مناطق الهدم لتنفيذه قسرًا، وأمهلته حتى الشهر القادم لتنفيذ القرار.
وأوضح أن الجزء الذي هدمه عبارة عن "غرفة معيشة"، وبقي من المنزل "غرفة ومنافعها فقط"، لكنه غير صالح للسكن، لأن الغرفة المهدومة متصلة بالمنزل، وبالتالي هدمها أدى لأن تكون بعض الغرفة دون جدران.
وأشار إلى أن البلدية كانت قد أجبرته في حزيران/ يونيو عام2020، على هدم جزء من منزله بيده، وفرضت عليه مخالفة قيمتها 9 آلاف شيكل، لكنه اضطر لإعادة البناء والترميم في منزله لعدم وجود مأوى آخر له.
وأضاف ازحيمان :" نبني بأيدينا ونهدم بها وهذه ضريبة العيشة في القدس، وسنبقى فيها وسنصمد رغم كل هذه الملاحقات".
وكانت بلدية الاحتلال أجبرت عائلة أبو هدوان على هدم منزلها في بلدة سلوان، بيدها، بعد قرار "توقيف بناء لمدة 10 سنوات".
وأوضحت العائلة أنها بنت الشقة قبل 10 سنوات، لكن بلدية الاحتلال أصدرت قرارًا يقضي "بإيقاف العمل"، ثم أصدرت مؤخرًا قرار الهدم.
ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك