"حماس" تدعو للنفير صدًا لاقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى

القدس المحتلة - صفا

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أبناء شعبنا الفلسطيني في كل مكان إلى النفير وتصعيد الفعاليات الرافضة للاقتحامات المدبرة والمحمية من قبل جيش الاحتلال وشرطته، تحت ذريعة الأعياد الإسرائيلية.

وقال الناطق باسم الحركة عن مدينة القدس محمد حمادة في بيان وصل وكالة "صفا"، الأحد: "إن المستوطنين الصهاينة يعملون في هذه الأيام إلى تكثيف اقتحاماتهم وتدنيسهم لساحات المسجد الأقصى المبارك بذريعة ما تُسمى أعياد لديهم".

وتابع في رسالة للمقدسيين وأبناء الشعب الفلسطيني "اجعلوا من أيام أعيادهم أيام غضب يصب فوق رؤوسهم إذا فكروا في العدوان وتدنيس الأقصى".

ودعا حمادة أهالي مدينة القدس والداخل المحتل إلى تكثيف التواجد وعمارة ساحات الأقصى بالمصلين والمرابطين، "كي نؤكد للمحتل المرة تلو المرة أن الأقصى ليس وحيدًا، وأن له رجالًا يحمونه، ومن هنا نحيي عوائل القدس الذين هبّوا بشيبهم وشبانهم للصلاة والرباط في الأقصى".

وقال "ليعلم المحتل أن مقاومة شعبنا الفلسطيني لن تمرر للمحتل أي تعسف واعتداء صارخ بحق القدس والمسجد الأقصى، وأنها جاهزة ومتأهبة لصد العدوان وحماية طهر المسجد الأقصى، والدفاع عن أهلنا في القدس".

تأتي هذه التصريحات في ظل دعوات من قبل جماعات المستوطنين لاقتحام الأقصى بحجة الأعياد الإسرائيلية.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين، يتخللها استفزازات للمصلين الفلسطينيين وعمليات اعتقال وإبعاد عن المسجد.

وتتم الاقتحامات على فترتين صباحية، وبعد صلاة الظهر عبر باب المغاربة، بحماية من قوات الاحتلال، ضمن جولات دورية يقومون بها بهدف تغيير الواقع في المدينة المقدسة والمسجد الأقصى.

م غ/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك