الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله قسرًا بسلوان

القدس المحتلة - صفا

أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي يوم السبت، المقدسي أحمد أبو هدوان على هدم منزله في واد الربابة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بحجة البناء دون ترخيص.

وذكر عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان خالد أبو تاية أن بلدية الاحتلال أجبرت أبو هدوان على هدم منزله في واد الربابة قسرًا، والبالغ مساحته 50 مترًا مربعًا بواسطة أدوات هدم يدوية.

وأوضح أن المقدسي أبو هدوان اضطر إلى هدم منزله، تجنبًا لدفع تكاليف الهدم الباهظة في حال هدمته جرافات بلدية الاحتلال.

وأشار إلى أن المنزل قديم، وجرى توقيف البناء فيه قبل عشر سنوات، إلا أن بلدية الاحتلال سلمت صاحبه أمرًا بهدمه قبل شهر، بحجة عدم الترخيص.

وتفرض بلدية الاحتلال شروطًا تعجيزية ومبالغ طائلة إزاء الحصول على إجراءات الترخيص، والتي تمتد لسنوات طويلة.

ويلجأ المقدسيون إلى تنفيذ أوامر وقرارات الهدم بأنفسهم، "الهدم الذاتي"، بعد التهديد بفرض غرامات باهظة عليهم، إضافة إلى إجبارهم على دفع أجرة الهدم لطواقم واليات البلدية وقوات الاحتلال المرافقة لها.

م ت/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك