"ستضطر للعودة للنموذج السابق بمعاملتها"

خبير إسرائيلي: "تل أبيب" تبحث عن سلالم للنزول عن الشجرة بملف غزة

غزة - صفا

قال الباحث في "معهد السياسة والاستراتيجية" في المركز المتعدد المجالات في "هرتسيليا" العقيد احتياط أودي أفينتال إن حركة حماس قررت المخاطرة وتوتير الحدود للضغط على "إسرائيل" للعودة إلى ما قبل العدوان الأخير على قطاع غزة.

وأوضح أفينتال في مقال له إنه "يبدو أن المخاطرة التي تتخذها حماس محسوبة وتستند إلى تقدير أن إسرائيل ستسعى لتجنب جولة أخرى في غزة مع قرب الأعياد اليهودية وفي خضم أزمة كورونا".

وذكر أن حماس لا تزال تأخذ في الحسبان أن أفعالها يمكن أن تؤدي بسهولة إلى تصعيد واسع ومن الواضح أنها مستعدة للمخاطرة بذلك، وهذا يوضح أن الردع الذي حققته "إسرائيل" محدود للغاية.

وبين أن "إسرائيل" تبدو في الأسابيع الأخيرة تبحث بكل الطرق عن سلالم تنزل بها عن الشجرة حول قضية الأموال القطرية التي هي مركز الخلاف حاليًا والتي تبين أنها قضية أكثر تعقيدًا مما كان متوقعًا.

وقال الباحث: "لذا ورغم تصريحات قادة الحكومة سابقًا بأن ما كان ليس ما سيكون وأن غزة لن يعاد إعمارها بدون حل لقضية الأسرى والمفقودين يبدو أن إسرائيل ستضطر للعودة إلى النموذج السابق في التعامل مع غزة".

ومنذ 4 أشهر، تمنع "إسرائيل" إدخال أموال المنحة القطرية التي تصرف لنحو 100 ألف أسرة فقيرة، فيما أعلن عن آلية جديدة لصرفها تتم بمشاركة الأمم المتحدة ويتحكم بها الاحتلال.

كما يرفض الاحتلال البدء بأية عملية إعمار في القطاع، مشترطا ذلك بإنجاز صفقة تبادل لضباطه وجنوده الأسرى لدى كتائب القسام تكون وفق ما يريد.

ويعاني قطاع غزة الذي يعيش حصارًا إسرائيليًا منذ عام 2006، أوضاعا إنسانية واقتصادية صعبة وسط ارتفاع في معدلات البطالة والفقر، لنسب غير مسبوقة.

والأسبوع الماضي، أعلن الاحتلال عن "تسهيلات" على معابر القطاع، لكن حركة حماس تعتبر أنها غير كافية، وتؤكد ضرورة رفع الحصار.

د م/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك