فعاليات شعبية شرقي خان يونس اليوم رفضًا للحصار

خانيونس - متابعة صفا

من المقرر أن تنظم فصائل العمل الوطني والإسلامي في غزة، عصر يوم الأربعاء، مهرجانا شعبيا شرقي خان يونس، رفضًا للحصار الإسرائيلي والمماطلة في ملف إعادة الإعمار.

وكانت الفصائل قررت إقامة المهرجان بحضور المواطنين من رفح وخان يونس، على أرض مخيم العودة ببلدة خزاعة بعد صلاة العصر.

وجاء القرار بعد اجتماع بين الفصائل والقوى في محافظتي خان يونس ورفح، في مقرها بخان يونس قبل أيام.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" بأن ممثلي الفصائل توجهوا إلى المخيم شرقي المحافظة؛ للمعاينة وإجراء الترتيبات اللازمة لتنظيم الفعالية.

وسيتخلل المهرجان كلمة مركزية للفصائل الفلسطينية وفقرات إنشادية وشعبية فنية، فيما ستكون المواصلات مؤمنة ذهاباً وإياباً من مناطق رفح وخانيونس.

وشارك الآلاف بمهرجان جماهيري حاشد أقامته فصائل العمل الوطني والإسلامي، على أرض مخيم "ملكة" شرقي مدينة غزة، السبت الماضي، في الذكرى الـ52 لإحراق المسجد الأقصى، واحتجاجًا على استمرار الحصار.

وندد المشاركون، الذين تقدمهم قادة بالفصائل وشخصيات مجتمعية ووجهاء، بالعدوان الإسرائيلي المستمر على المسجد الأقصى، وحصار غزة، والاستيطان الإسرائيلي في الضفة، وقمع فلسطينيي الداخل المحتل، مؤكدين أن المقاومة مستعدة للدفاع عن القدس بكل السبل.

وعقب الفعالية، أكدت الفصائل استمرار فعالياتها الشعبية دون تردد أو تراجع حتى يكف الاحتلال الإسرائيلي عن عدوانه على الشعب الفلسطيني، ويكسر الحصار المفروض على قطاع غزة.

وقالت الفصائل، خلال مؤتمر صحفي عقدته في مخيم "ملكة" شرقي مدينة غزة: "إننا مستمرون في فعالياتنا حتى يكف الاحتلال يده عن شعبنا وقدسنا وضفتنا وحتى كسر الحصار الذي يفرضه على غزة، ويتحمل مسؤولياته القانونية والإنسانية ويتوقف عن عرقلة الإعمار والحصار وحرمان غزة من الانفتاح على العالم، بما يضمن حياة كريمة لشعبنا".

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك