119 مستوطنًا يقتحمون الأقصى وسط قيود مشددة

القدس المحتلة - صفا

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الأحد، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ووسط قيود مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد.

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة للمستوطنين المقتحمين منذ دخولهم المسجد الأقصى وتجولهم في باحاته، وانتهاءً بخروجهم من باب السلسلة.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة بأن 119 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في باحاته دون أي قيود.

وأوضحت أن المستوطنين تلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وأدوا طقوسًا تلمودية علنية في باحاته، وتحديدًا في منطقة باب الرحمة.

وذكرت أن شرطة الاحتلال واصلت فرض قيودها على دخول المصلين من أهل القدس والداخل المحتل للمسجد المبارك، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند بواباته الخارجية.

وتواصل قوات الاحتلال إبعاد العشرات من الفلسطينيين عن المسجد الأقصى، لفترات متفاوتة، في وقت تسمح للمستوطنين بالعبث وتدنيس ساحات المسجد.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين، بحيث يتخللها استفزازات للمصلين الفلسطينيين وعمليات اعتقال وإبعاد عن المسجد، لإتاحة المجال لليهود لتنفيذ اقتحاماتهم بدون أي قيود.

يذكر أن الاقتحامات تتم على فترتين صباحية، وبعد صلاة الظهر عبر باب المغاربة، الذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه، منذ احتلال مدينة القدس عام 1967.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك