"ودعا لوقف الاعتقال السياسي"

مجلس المنظمات يطالب السلطة بالإفراج عن المدافعين عن حقوق الإنسان

رام الله - صفا

استنكر مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية اعتداء أجهزة أمن السلطة على المدافعين عن حقوق الإنسان، واعتقال 4 مواطنين خلال ممارستهم لحقهم في حرية الرأي والتعبير ورفضهم للاعتقال السياسي.

وطالب مجلس المنظمات الأحد في تصريح وصل "صفا" بالإفراج الفوري عن هؤلاء المعتقلين، ووقف جميع أعمال الاعتقال السياسي التي تصاعدت منذ صدور قرار تأجيل الانتخابات العامة من قبل الرئيس محمود عباس.

واعتقلت أجهزة أمن السلطة صباح الأحد المدافعين عن حقوق الإنسان مهند كراجة، جهاد عبدو، سالم قطش، والدكتور عز الدين زغلول من أمام مجمع المحاكم بمدينة البيرة، وسط الضفة الغربية.

وكان المذكورون الأربعة قد تجمعوا أمام المحكمة للمطالبة بالإفراج عن الناشطين غسان السعدي ومحمد فرارجة اللذَين اُعتقلا يوم أمس السبت إثر مشاركتهما في تجمع سلمي مندد بمقتل الناشط نزار بنات على أيدي أفراد الأمن.

وأشار المحامي داود درعاوي، الذي كان برفقة المحامي كراجة، بأن عناصر من الشرطة قد طلبت من الأخير مرافقتهم بادعاء وجود مذكرة توقيف بحقه صادرة عن النيابة العامة، وبعد اعتقاله، توجه المحامي درعاوي إلى نيابة رام الله التي نفت بدورها إصدار أية مذكرة بحق المحامي كراجة.

ط ع/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك