اختتام مؤتمر دولي حول انتفاضة القدس ومستقبل القضية الفلسطينية

بيروت - صفا

اختتمت الجمعية العربية للعلوم السياسية مؤتمرها السنوي بعنوان: “انتفاضة القدس ومستقبل القضية الفلسطينية في ضوء المتغيرات الدولية والإقليمية”.

وجرت فعاليات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام عبر تطبيق " ZOOM" برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية، ومبرّة السعد للمعرفة والبحث العلمي، وبمشاركة نخبة من الأكاديميين الباحثين في الوطن العربي.

وتضمن المؤتمر خمسة محاور أساسية: "تطورات مواقف الدول الكبرى من القضية الفلسطينية"، و"تطورات مواقف الدول الإقليمية من القضية الفلسطينية"، و"تطور موقف المنظمات الدولية والإقليمية من القضية الفلسطينية"، و"التضامن الدولي والإقليمي مع القضية الفلسطينية"،و"التطورات الداخلية وانعكاساتها على القضية الفلسطينية".

وألقى جمال زهران كلمة الافتتاحية التي حيّا فيها أصحاب الرعاية على دعمهم لنشاط الجمعية، مشيراً إلى موقع القضية الفلسطينية في دستور الجمعية وفي فكر أعضائها والذي يجعل من الجمعية تكرس جهودها ونشاطاتها لدعم هذه القضية ومواجهة التطبيع مع العدو الإسرائيلي بكافة أشكاله.

وتحدث راعي المؤتمر الأمين العام لجامعة الدول العربية، رئيس دائرة فلسطين في الجامعة السفير حيدر طارق الجبوري، عن أهمية هذا المؤتمر الذي يأتي بعد انتهاء العدوان الغاشم للعدو الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في مختلف أنحاء فلسطين.

وأشار إلى تحرك الجامعة العربية الفوري وعلى مختلف الصعد لإنهاء هذا العدوان عبر إطلاق حملة دبلوماسية ودولية والطلب الى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني بما فيها تهجير الفلسطينيين من منازلهم.

وألقت كلمة مبرة السعد للمعرفة والبحث العلمي مستشارة الجمعية هيلة المكيمي التي أثنت فيها على نشاط الجمعية عبر هذا المؤتمر الذي يتزامن مع انتفاضة القدس التي تضامن معها كل الشرفاء في العالم، معبرة عن سعادتها بهذه الشراكة العلمية بين المبرة والجمعية وتفاعل الأعضاء مع القضايا المجتمعية العلمية باعتبار أن البحث والمعرفة هما السبيل لنهوض المجتمعات.

وخلص المؤتمر إلى جملة من التوصيات الخاصة بالقضية الفلسطينية، والتي سيتم نشرها مع الأبحاث التي سيتم خضوعها للتحكيم العلمي، في المجلة العربية للعلوم السياسية التابعة للجمعية والتي تصدر عن مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت.


1.jpg
2.jpg
4.jpg
3.jpg
 

 

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك