الاحتلال يفرج عن أسرى مقدسيين ويستدعي آخرين للتحقيق

القدس المحتلة - صفا

أفرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، يوم الثلاثاء، عن الأسير المقدسي محمد باسم البياع، بعد أن أمضى محكوميته البالغة 26 شهرًا.

واستقبل الأسير البياع والده وأشقائه وأصدقائه أمام سجن النقب الصحراوي، علمًا بأنّه كان معتقلًا منذ 14 مايو 2019.

كما أفرجت شرطة الاحتلال اليوم عن الشابين المقدسيين عدي داري وفارس داري من قرية العيسوية، بشرط الحبس المنزلي لمدة 7 أيام، ودفع كفالة مالية قيمتها 2000 شيكل.

في غضون ذلك استدعت مخابرات الاحتلال اليوم الشقيقين عمر ومالك محيسن للتحقيق في مركز شرطة المسكوبية، بعد اقتحام منزلهما في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، وتفتيشه بدقة.

كما استدعت قوات الاحتلال اليوم الأسير المحرر مأمون فرحان من مخيم شعفاط للتحقيق.

واقتحمت قوات الاحتلال اليوم منزل المقدسي عرفات أبو سبيتان ونجله عدي في بلدة الطور بالقدس المحتلة، للمرة الثالثة على التوالي خلال شهر، وفتشته وخربت محتوياته.

في السياق، مددت محكمة الاحتلال اليوم توقيف الشاب عرين الزعانين حتى يوم الخميس المقبل.

فيما مددت محكمة الاحتلال اليوم توقيف الفتى محمد أبو صبيح من البلدة القديمة بالقدس المحتلة، حتى تاريخ 14 يونيو الجاري.

ع و/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك