"ملتزمون بالاحتكام للصندوق وجادون بخوض الانتخابات العامة"

هنية يهنئ السنوار بقيادة حماس بغزة ويؤكد: ملتزمون بدورية انتخاباتنا الداخلية

غزة - صفا

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إن متابعة انتخابات حماس من أبناء شعبنا وأمتنا بل وحتى من قبل دوائر صناعة القرار لدى الاحتلال الإسرائيلي يحمل ثلاث دلالات مهمة.

وأكد هنية في بيان وصل "صفا" نسخة عنه أن الانتخابات موقع ومكانة الحركة في الخارطة السياسية الفلسطينية كشريك في قيادة المشروع الوطني.

وأوضح أن انتخابات الحركة التي يشارك فيها عشرات الآلاف من الإخوة والأخوات وفق لوائح ونظم داخلية وتحت إشراف لجان انتخابية ورقابة قضائية هي انتخابات حقيقية وليست صورية.

وبين أن الدلالة الثالثة هو التزام الحركة بدورية انتخاباتها الداخلية كل أربعة أعوام يؤكد الإيمان العميق بمبدأ تداول السلطة والاحتكام للصندوق.

وشدد على جدية الحركة في الانتخابات التشريعية القادمة والرئاسية والمجلس الوطني الفلسطيني، وأن قرار الحركة هو العمل مع الكل الوطني على إنجاحها والمضي بها حتى النهاية بشفافية ونزاهة ويقبل بنتائجها الجميع.

وقال هنية: "لكم أن تفخروا بحركتكم وميراثها وتقاليدها وانتخاباتها الداخلية كنموذج رائد بين الفصائل والأحزاب الفلسطينية والعربية، وأنتم تتمسكون بهذه القيم رغم الاحتلال والحصار".

وأضاف: "رغم الضغط الأمني والاقتصادي، كما أتوجه بتحية تقدير وإجلال لقيادات وكوادر الحركة الذين دشنوا هذه المرحلة المتقدمة من انتخابات غزة".

وأشار إلى أن رسالة اليوم والأيام الماضية التي حملتها الانتخابات التي أجرتها الحركة وما زالت مستمرة، بأننا جميعًا رابحون بهذا المشهد الصلب المتماسك، والفوز هو للحركة التي تشرفنا بالانتماء لها، ففي حماس يتساوى في الرأي والاختيار القادة والجند، وفيها يتقدم القادة للتضحية قبل الجند.

وذكر هنية أن العرس الانتخابي للحركة بدأ في غزة وسبقه في السجون ويواكبه في الضفة والخارج، لهو تأكيد على مؤسسية الحركة رغم توزعها الجغرافي في الداخل والخارج، وتكامل الأجيال وتوريثهم فقه القيادة والمسؤولية.

وهنأ عضوي المكتب السياسي لحماس يحيى السنوار ونزار عوض الله وجميع الإخوة الذين نالوا الثقة، داعيًا "المولى أن يوفق السنوار في مهمته في قيادة غزة الأبية، وأن يعينه وإخوانه على أداء مهامهم الحركية والوطنية ومع إخواننا في الضفة والخارج في مختلف المستويات لتحقيق أهداف وتطلعات شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال".

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك