تظاهرات غاضبة بعواصم عربية وإسلامية نصرةً للأقصى

عواصم - صفا

خرجت عدة مسيرات غاضبة من عواصم ومدنٍ عربية وإسلامية نصرةً للمسجد الأقصى ورفضًا للتحصينات التي وضعتها قوات الاحتلال وللبوابات الإلكترونية في مداخله.

ففي ولاية كلنتن الماليزية، خرجت تظاهرة شارك فيها نائب رئيس الوزراء زاهد حميدي للمسجد الأقصى، رفعوا خلالها الاعلام الفلسطينية وشعارات مناصرة للقدس.

وفي الأردن، دعا نشطاء إلى المشاركة في "يوم الغضب الأردني"، عبر مسيرات مقرر انطلاقها من المسجد الحسيني في العاصمة عمّان، ومسيرة أخرى من مسجد مخيم إربد الكبير، والمسجد الكبير في السلط، ومسيرة من مسجد عمر بن الخطاب بمدينة الزرقاء، ومسيرة من مسجد الشهداء في مدينة الكرك، وأخرى من مسجد القدس بمخيم البقعة.

كما دعت الحملة الشعبية لنصرة الأقصى في الجزائر للنفير غدا نصرة للمسجد المبارك.

لبنان

وفي لبنان، لبى آلاف الفلسطينيون دعوة الخروج تضامنا مع المسجد الأقصى المبارك، نتيجة لما يتعرض له من اعتداء من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

ففي مخيمات العاصمة بيروت، خرج أهالي مخيم شاتيلا بمظاهرة حاشدة بعد صلاة الجمعة، وفي مخيم برج البراجنة، احتشد المئات من أبناء المخيم في وقفة تضامنية أمام مسجد الفرقان، وسط دعوات إلى الاصطفاف ضد إجراءات الاحتلال، والدفاع عن الأقصى بالمال والدماء.

وفي جنوب لبنان، نظمت حركة حماس وقفة تضامنية في مخيم المية ومية نصرة للمسجد المبارك، بمشاركة ممثلين عن الفصائل الفلسطينية وعشرات من أهالي المخيم.

وأكدت الكلمات خلال الوقفة على الوقوف صفاً إلى صف دعماً للمقدسيين، مستنكرين الصمت العربي المخزي.

وفي مخيم عين الحلوة خرج المئات من أبناء المخيم بمسيرة حاشدة بعد الانتهاء من صلاة الجمعة في مساجد المخيم، ما لبثوا أن احتشدوا بوقفة جامعة، استنكرت ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك.

وفي مدينة صيدا شارك الأهلي بالوقفات التضامنية مع الاقصى حيث أقيم عدّة وقفات في منطقة الهبة وسيروب وأمام مسجد الأرقم، وأكد المتحدثون بالتمسك بخيار المقاومة ورفض أي إجراءات تمس بالمسجد الأقصى. 

كما احتشد أهالي تجمع وادي الزينة، أمام مسجد داود العلي، دعوا فيها إلى ضرورة التحالف ضد إجراءات الاحتلال، وأن المقاومة هي الخيار الوحيد لدحر الاحتلال عن القدس وفلسطين.

وفي مخيمات صور، خرجت مسيرة جماهيرية في مخيم البرج الشمالي، وشددت الكلمات على أن لا سيادة للاحتلال على المسجد الأقصى "فالقدس لنا والأقصى بنا والله بقوته معنا".

وفي مخيم الرشيدية، شارك المئات من أبناء المخيم في مسيرة غاضبة، وانطلقت المسيرة، بعد صلاة الجمعة، من مساجد المخيم، حيث احتشد المتظاهرون في الشارع الرئيسي، وسط هتافات غاضبة.

فيما دعت الكلمات أجنحة المقاومة العسكرية، إلى تنفيذ عمليات ضد الاحتلال، وأكدت على أن خيار الجهاد والاستشهاد هو الذي سيعيد لهذه الأمة عزتها وكرامتها.

أما في منطقة الساحل في مدينة صور، نظمت وقفة تضامنية هتف المحتشدون فيها بصيحات التكبير والدفاع عن المسجد الأقصى؛ فيما وجهت الكلمات التحية لأبطال القدس المرابطين الذين يتصدون بصدورهم العارية لجنود الاحتلال.

فيما كان مخيم البص مع مسيرة ضخمة، خرجت نصرة للمسجد المبارك، بعد انتهاء صلاة الجمعة، جالت أزقة المخيم والشارع الرئيس فيه.

ومخيم الجليل في البقاع اللبناني، خرج المئات من أهاليه في مظاهرة غاضبة استنكارا لما تتعرض له مدينة القدس والمسجد الأقصى، وبرزت فيها الهتافات الحماسية والداعية إلى إشعال الأراضي الفلسطينية بالانتفاضة.

وفي الشمال اللبناني، شارك الآلاف من أهالي مخيم البداوي ونهر البارد في وقفة حاشدة في مدينة طرابلس أمام مسجد الرحمن في المدينة؛ مؤكدين أن الأقصى يستحق أن نبذل الغالي والنفيس للدفاع عن كرامته، وأن خيار المقاومة هو الطريق الوحيد لاستعادة الأقصى.

كما جالت مسيرة حاشدة شوارع مخيم نهر البارد عقب الانتهاء من صلاة الجمعة، دعمًا للمسجد المبارك، شارك فيها عدد من فصائل المخيم والمئات من أهالي وشباب المخيم، وسط صيحات التكبير والهتافات الغاضبة.

وفي السودان، دعت هيئة علماء السودان، أمس الخميس، قادة الأمة الإسلامية وجميع كياناتها إلى نبذ الاختلافات، وتوحيد صفوفها خلف قضية المسجد الأقصى، باعتبارها "قضية الأمة المركزية".

وقالت الهيئة، في بيانٍ لها "ندعو لأن يكون الجمعة يوما لنصرة الأقصى، وجعل خطبة الغد مخصصة لذلك في جميع أرجاء المعمورة".

ودعا البيان إلى "تحديد موقف واضح وصريح من هذا العدوان، من خلال المؤسسات الرسمية والشعبية والدولية".

كما أعلنت الهيئة فتح أبواب التبرّع للدفاع عن الأقصى، عن طريق فروع الهيئة في كافة أنحاء السودان، لافتةً إلى أنّ "ما يحدث في الأقصى يخالف القيم الانسانية والقوانين الدولية ".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت جمعية الأخوة السودانية الفلسطينية، "اتفاق أئمة 100 مسجد في الخرطوم، للحديث عن التوتر بالمسجد الأقصى، في خطبة غد الجمعة".

وفي موريتانيا، خرج عشرات الآلاف في مسيرات انطلقت من مساجد العاصمة نواكشوط، وجابت الشوارع الرئيسة بناء على دعوة من الرباط الوطني والمبادرة الطلابية لمناهضة "الاختراق الصهيوني".

وفي العراق، دعت دار الافتاء العراقية بالتعاون مع مؤسسة نظام الاقصى لـ"وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني لما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من تهديد لمقدساتنا في الأقصى".

وفي مخيم اليرموك بدمشق، نظم أهالي المخيم مسيرة تضامنية للمسجد الأقصى في بلدة يلدا في دمشق.

تركيا

وفي تركيا، وجهت دعوات للتظاهر في أكثر من مكان بعد صلاة الجمعة رفضًا لإجراءات الاحتلال بالأقصى، فيما عممت رئاسة الشؤون الدينية على خطباء المساجد بأن تكون خطبة الجمعة عن المسجد الأقصى.

وشهدت إسطنبول وقفة تضامنية حاشدة دعما لأهالي القدس والمسجد الأقصى المبارك ضمن فعاليات "جمعة الغضب للأقصى"، وذلك بمشاركة المئات من الأتراك والجاليات العربية والإسلامية،

وأقيمت الوقفة في ميدان مسجد "بايزيد"، وطالبوا خلالها بوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأقصى والمقدسيين، وعودة المسجد الأقصى للسيادة الإسلامية.

ودعا المتظاهرون إلى دعم صمود أهالي القدس في وجه "العدوان الصهيوني الجديد" المتمثل بإغلاق المسجد الأقصى ومنع الصلاة فيه، ووضع البوابات الأمنية على مداخله، معتبرين ذلك استفزازا لمشاعر المسلمين في العالم.

وفي كلمة عبر الهاتف خلال الوقفة التضامنية أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن المسجد الأقصى المبارك قضية المسلمين ولا بد من العمل على تحريره من الاحتلال.

وشدد هنية على مخاطر "السياسة الصهيونية في تهويد المسجد الأقصى المبارك من خلال منع الصلاة والتقسيم الزماني والمكاني للأقصى، داعيا الى مواجهة هذه المخاطر التي تحدق بالمقدسات الإسلامية في فلسطين".

كما أشاد هنية بتضحيات الشعب التركي وشهداء سفينة "مافي مرمرة " التي حاولت كسر الحصار الصهيوني المفروض على قطاع غزة وتقديم المساعدة للأهالي المحاصرين.

وشهدت ولاية إزمير غربي تركيا مظاهرة فجر اليوم الجمعة، احتجاجا على فرض السلطات الإسرئيلية قيودا أمام المصلين في المسجد الأقصى.

ونظمت المظاهرة رابطة شباب الأناضول، وحملت اسم "الانتفاضة من أجل القدس" في ميدان "قوناق" بعد خروج المصلين من صلاة الفجر.

وفي ألمانيا، دعت هيئة العلماء والدعاة في البلاد لتوحيد خطبة الجمعة نصرة للأقصى وأهل القدس.

وفي الدنمارك، دعت مؤسسة "أوروبيون لأجل القدس" لوقفة تضامنية مع الأقصى الجمعة الساعة 14:00 امام مسجد السلام جنب البازار في مدينة "آرهاوس".

وفي بريطانيا، دعا المنتدى الفلسطيني إلى اعتصام جماهيري أمام السفارة الإسرائيلية في لندن غدًا السبت نصرة للمسجد الأقصى.

وشمالاً في النرويج، دعت مجموعة "عرب النرويج" الجاليات العربية في البلاد للتجمع أمام مقر البرلمان النرويجي السبت والتوجه بعدها لمقر سفارة الاحتلال الإسرائيلي في أوسلو.

جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك