إثر إصابة مستوطنين

مواجهات عنيفة بطولكرم بعد اقتحامها

طولكرم - صفا

اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، عقب اقتحامها مدينة طولكرم عقب إصابة مستوطنين في عملية للمقاومة قرب مستوطنة "افي حيفتس".

وقال شهود عيان لـ(صفا) إن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة طولكرم وضاحية ذنابة ومخيم نور شمس بشكل متزامن حيث واجهها الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وأشار مواطنون إلى أن جنود الاحتلال أغلقوا مداخل طولكرم وأطلقوا الأعيرة النارية في الهواء واشتبكوا مع المواطنين.

وقالت مصادر لمراسلنا إن قوات الاحتلال اقتحمت مقبرة ضاحية ذنابة بطولكرم حيث تشتبه بأن السيارة التي تم تنفيذ الهجوم فيها قد تركها المنفذون وأضرموا فيها النيران قبل انسحابهم من المنطقة.

وبحسب شهود عيان فإن جنود الاحتلال ووحدات من هندسة جيش الاحتلال أغلقوا المنطقة التي تواجدت فيها السيارة المحترقة والتي على ما يبدو تم إحراقها لإخفاء أي بصمات أو آثار للمهاجمين.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال شرعت بمداهمات واسعة واعتقالات جماعية في ضاحية ذنابة في مدينة طولكرم حيث تتركز العملية العسكرية لقوات الاحتلال.

وأشار مواطنون لصفا إلى أن قوات الاحتلال استدعت قبل قليل تعزيزات عسكرية واسعة إلى ضاحية ذنابة تتضمن حافلات وناقلات جند، حيث تتركز العملية في محيط المركبة المحترقة قرب مقبرة ذنابة والتي تعتقد قوات الاحتلال أن المقاومين استخدموها في الهجوم.

وبحسب شهود عيان فإن قوات الاحتلال تقتحم جميع منازل ذنابة الواقعة بمحيط المقبرة وتقوم بعمليات تحقيق ميداني واسعة.

وفي تطور لاحق، فرضت قوات الاحتلال منع التجول على بلدات جنوب مدينة طولكرم فيما  تشهد المدينة  مواجهات متصاعدة في أكثر من محور حيث  وصلت المشافي إصابات بالرصاص والغاز المسيل للدموع جراء المواجهات المستمرة مع قوات الاحتلال.

وقال شهود عيان لصفا إن جنود الاحتلال أعلنوا في ضاحية دنابة وفي بلدة شوفة  عن منع التجول في حين اشتدت المواجهات على مدخل مخيم طولكرم حيث وقعت عديد إصابات بالغاز المسيل للدموع.

وكذلك اندلعت مواجهات جديدة قرب مدخل قرية الميجالاند السياحية حيث هاجم المواطنون جنود الاحتلال بالحجارة أعقبها إطلاق كثيف للقنابل الصوتية والغازية.

وأكد شهود عيان اعتقال قوات الاحتلال عددا من الشبان من احد المقاهي وسط مدينة طولكرم ، وكذلك احتجاز آخرين في بلدة شوفة القريبة من مسرح العملية.

وقال مواطنون إن جنود الاحتلال يسعون للحصول على تسجيلات كاميرات المراقبة في الشارع الذي يوصل لمكان تنفيذ العملية فيما المواطنون والشبان يتصدون لهم.

/ تعليق عبر الفيس بوك