الأخبار

بـ "تسهيلات أو مشاريع اقتصادية"

حماس: أمريكا واهمة بأن شعبنا يمكن أن يقايض حقوقه وثوابته

20 آيار / مايو 2019. الساعة 06:16 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الاثنين، أن شعبنا الفلسطيني يرفض أن تحتضن دولة عربية ورشة اقتصادية ضمن إطار الإعلان عن "الجزء الأول" من "صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

ومن المقرر أن يُعقد في العاصمة البحرينية، المنامة، في 25 و26/6/2019، ورشة اقتصادية في إطار الإعلان عن "الجزء الأول" من "صفقة ترمب"، لجذب الاستثمارات إلى الضفة الغربية وغزة والمنطقة، وفقا لما قاله مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية لـCNN.

وقال المتحدث باسم حماس حازم قاسم في بيان وصل "صفا" إن "هناك وهمًا لدى الإدارة الأمريكية بأن شعبنا يمكن أن يقايض حقوقه وثوابته ومقدساته وأرضه حتى في أبسط التفاصيل منها مقابل أي تسهيلات أو مشاريع اقتصادية".

وأكد أن "شعبنا يبحث عن حريته بطرد الاحتلال عن أرضه وعن إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس"، وبين أن الورشة "استمرار للاصطفاف الأمريكي إلى جانب الرؤية والرواية اليمينية في إسرائيل".

وأوضح أن "وجودها على أرض عربية يُشجع الإدارة الأمريكية على الاستمرار في طرح مثل هذه المشاريع التي تنتقص من حقوق شعبنا ويشجع الاحتلال للاستمرار في عدوانه".

كما تؤكد –وفق قاسم- "رواية اليمين الإسرائيلي على أنه يمكنه أن يطبّع مع دولة عربية بدون أن يقدم لشعبنا حقوقه".

وأكد أن القضية الفلسطينية تمر في مرحلة خطيرة جراء هذا الاصطفاف الأمريكي الكبير مع الاحتلال وإصرار واشنطن على تمرير هذه الصفقة المشبوهة.

وشدد على ضرورة جمع كلمة الفلسطينيين والتوحد عبر إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني، مشيرًا إلى أن ذلك "يتطلب من السلطة -التي لا زالت تراوح في مربع الانقسام ولا تقدم أي شيء تجاهه- تعزيز الجبهة الداخلية بحيث تستطيع هذه الجبهة أن تواجه هذه المشاريع".

وأشار قاسم في هذا الصدد إلى أن المقاومة كانت الأعلى صوتا في مواجهة هذه الصفقة، "والمقاومة والوحدة ممكن أن نشكل درعا حصينا لشعبنا وحقوقه من مخاطر هذه الصفقات".

وتعتبر "صفقة القرن" مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها حاليًا-رغم عدم الإعلان عنها حتى اللحظة-، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية في حسم الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن عن "إزاحة" القدس عن طاولة المفاوضات-المتوقفة من 2014-ونقل سفارة بلاده إليها وإعلانها عاصمة للكيان الإسرائيلي.

كما بدأ بإجراءاته لإنهاء الشاهد الأخير على قضية اللجوء عبر وقف المساعدات الأمريكية المقدمة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وكان نتنياهو أعلن خلال دعايته الانتخابية أنه سيعمل على ضم الضفة الغربية تحت السيادة الاسرائيلية ولن يقتلع أي مستوطن أو مستوطنة منها، وذلك عقب اعتراف ترمب بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل.

وكشف تقرير أعدته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن أن خطة ترمب المعروفة إعلاميًا باسم "صفقة القرن" لن تشمل إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة بل حكماً ذاتياً ورفاهية اقتصادية.

ا م

الموضوع الســـابق

الحكومة تقرر توفير 50 مليون $ لعلاج أزمة الكهرباء بالضفة

الموضوع التـــالي

شاهد القصة المصورة التي حذفتها الجزيرة وتسببت بإيقاف صحفيَيْن

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل