الأخبار

خلال مؤتمر صحفي مشترك في بيت لحم

عباس يلتزم بـ"صفقة سلام تاريخية" وترمب يعد ببذل الجهد لتحقيقها

23 آيار / مايو 2017. الساعة 12:00 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

بيت لحم - متابعة صفا

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس التزمه بالتعاون مع الإدارة الأمريكية لعقد "صفقة سلام تاريخية" مع "إسرائيل"، فيما جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب التزامه بمحاولة تحقيق السلام وبذل كل جهد ممكن في سبيل ذلك.

وقال الرئيس عباس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس ترمب في بيت لحم: "أجدد التأكيد على التزامنا بالتعاون معكم من أجل صنع السلام وعقد صفقة سلام تاريخية بيننا وبين الإسرائيليين".

ولفت الرئيس عباس إلى أن "اللقاء الذي عُقد في واشنطن منحنا وشعبنا الفلسطيني وبعث في كل شعوب المنطقة الأمل والتفاؤل بإمكانية تحقيق حلم وطموح طال انتظاره، ألا وهو السلام الدائم والقائم على العدل".

وأوضح أن تحقيق السلام سيفتح الأفق واسعًا أمام النهوض بالاقتصاد الفلسطيني، واستكمال بناء المؤسسات الوطنية على أساس سيادة القانون "في ظل روح التسامح والتعايش ونشر ثقافة السلام ونبذ العنف والتحريض وبناء الجسور بدلًا من الأسوار داخل أراضينا".

وذكر أن "نيل شعبنا حريته واستقلاله مفتاح السلام والاستقرار في المنطقة والعالم، حتى ينعم أطفال فلسطين وإسرائيل بمستقبل آمن ومستقر ومزدهر".

وأكد على موقف السلطة الفلسطينية باعتماد "حل الدولتين على حدود 1976. دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية لتعيش مع إسرائيل جنبًا إلى جنب في أمن وسلام وحسن جوار، وحل قضايا الوضع الدائم كافة استنادًا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية واحترام الاتفاقيات الموقعة".

وأشار إلى أن تطبيق "حل الدولتين" يمهد الطريق لتطبيق مبادرة السلام العربية وفق ما تم إعادة التأكيد عليه في القمة العربية الأخيرة في الأردن.

وشدد الرئيس عباس على أن الصراع في المنطقة ليس بين الأديان؛ "فاحترام الأديان والرسل جزء أصيل من معتقداتنا، ونحرص على فتح باب الحوار مع جيراننا الإسرائيليين بأطيافهم كافة من أجل تعزيز الثقة وخلق فرصة حقيقية للسلام".

وقال: "مشكلتنا الأساس مع الاحتلال والاستيطان وعدم اعتراف إسرائيل بدولة فلسطين كما اعترفنا بها، الأمر الذي يقوض حل الدولتين".

وأضاف "المشكلة ليست بيننا وبين الدين اليهودي، لكن بيننا وبين الاحتلال. نحن نحترم الدين اليهودي".

ولفت عباس خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع ترمب الانتباه إلى قضية الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام منذ 37 يومًا.

وقال عباس: "على بعد أمتار من هنا بجوار كنيسة المهد وفي كل مكان في فلسطين تعاني أمهات وعائلات الأسرى من عدم تمكينهم من زيارة أبنائهم؛ فمطالبهم إنسانية وعادلة".

وطالب الرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بالاستجابة لمطالب الأسرى الإنسانية المشروعة.

وفي سياق آخر، أشاد عباس بأهمية انعقاد القمة العربية الإسلامية الأمريكية وما توصلت إليه من نتائج، مجددًا استعداده لمواصلة العمل مع الولايات المتحدة "كشركاء في محاربة الإرهاب في منطقتنا والعالم".

وأدان الرئيس "العمل الإرهابي البشع الذي وقع في مدينة مانشستر البريطانية وذهب ضحيته العشرات من الأبرياء"، متقدمًا بالتعزية للمملكة المتحدة.

السعي لتحقيق السلام

أما الرئيس الأمريكي؛ فجدد التزامه بمحاولة تحقيق السلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين، وقال: "سأبذل كل جهد ممكن من أجل مساعدة الطرفين لتحقيق السلام. عباس أكد أنه مستعد للعمل من أجل هذه الهدف ونتنياهو وعد بالأمر نفسه، وأتطلع إلى العمل مع هذين القائدين لإحلال سلام دائم".

وأضاف ترمب "السلام اختيار ينبغي أن نتخذه كل يوم وأن نحقق أحلام الشباب اليهود والمسلمين والمسيحيين، وبذلك سوف نستمتع جميعًا بمستقبل أكثر أمانًا وسلامًا".

وأوضح أنه تحدث مع الرئيس عباس حول دعم الاقتصاد الفلسطيني والبناء على جهود "محاربة الإرهاب".

وذكر أنه جاء إلى بيت لحم "بحثًا عن عالم أكثر تسامحًا وسلامًا"، معبرًا عن أمله في أن تساعد الولايات المتحدة "إسرائيل" والفلسطينيين في بناء السلام وإعطاء آمال جديدة للمنطقة.

وتابع "أعتقد أنه يمكنهم أن يحققوا السلام في عملية سلام نصل بها إلى إبرام مثل هذا الاتفاق".

وفي شأن آخر، ووصف الرئيس الأمريكي لقاءه بقادة العالمين العربي والإسلامي في السعودية قبل يومين بـ"الاجتماع التاريخي الملحمي"، مشيرًا إلى أن "الملك سلمان (ملك السعودية) كان لطيفًا ورجلًا حكيمًا".

وذكر أنه دعا القادة العرب والمسلمين للانضمام في شراكة وتحالف من أجل القضاء على "الإرهاب" مرة واحدة، مجددًا التزامه "باتخاذ الإجراءات الحاسمة لمحاربة الإرهاب والأفكار المتطرفة".

#ترمب #عباس #زيارة ترمب

أ ج/ط ع

الموضوع الســـابق

إصابة شرطي طعنًا في نتانيا واستهداف المهاجم بالرصاص

الموضوع التـــالي

استياء فلسطيني من زيارة ترمب وتجاهله الحقوق الفلسطينية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل