وإصابة بالغة باستهداف سيارة

اغتيال قائد لجان المقاومة وقيادي من نابلس بغزة

صورة للسيارة المستهدفة
غزة- صفا
استشهد مساء الجمعة الأمين العام للجان المقاومة الشعبية زهير القيسي والقيادي بالألوية من نابلس محمود أحمد حنني وأصيب ثالث بجراح بالغة الخطورة نتيجة استهداف الاحتلال الإسرائيلي لسيارة من نوع "أوبل" كانت تسير على طريق حي تل الهوا جنوب غرب مدينة غزة. وقال الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية أبو مجاهد لصفا إن القصف أسفر عن استشهاد الأمين العام للألوية، مشيرًا إلى أن حنني يعد أحد أبرز قادة الألوية. وشدد أبو مجاهد على أن الالوية في حل من أمرها، وسيكون ردها مفتوحا على جريمة الاحتلال الأخيرة. وأكد الناطق باسم الاسعاف والطوارئ أدهم أبو سلمية لوكالة "صفا" وصول جثمان الشهيدين وإصابة بالغة الخطورة لمستشفى الشفاء بغزة. وأضاف أن رأس الشهيد القيسي فصل عن رأسه نتيجة القصف المباشر لسيارته. وذكر مراسلنا أن شهود عيان أكدوا أن الاستهداف تم بواسطة طيران إستطلاع إسرائيلي. وكان شهود عيان أفادوا أن انفجارا كبيرًا سمع دويه في المنطقة، تلاه دخان كثيف تصاعد من منطقة الاستهداف. من جهته، نفى مراسلنا في نابلس أن يكون الشهيد حنني من الأسرى المحررين بصفقة التبادل، موضحا أنه من نابلس وكان متواجدا بالأردن ثم توجه إلى مصر وأخيرا دخل غزة وأقام فيها منذ ستة سنوات. ولفت إلى أن حنني كان قد اعتقل ست سنوات في سجون الاحتلال الإسرائيلي وأفرج عنه، لكنه لم يُبعد، مشيرًا إلى أنه يعد مؤسس الألوية في الضفة، وانكشفت خليته الوحيدة التي كانت تعمل هناك أثناء تواجده بالأردن.

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo