3 إصابات في صفوف شرطة الاحتلال

المرابطون يتصدون ببسالة لاقتحام الأقصى

المسجد الأقصى
القدس المحتلة – صفا
اندلعت صباح الأحد مواجهات بين الفلسطينيين المرابطين في المسجد الأقصى المبارك وشرطة الاحتلال التي انتشرت بكثافة في ساحاته تمهيداً لدخول المتطرفين مما أدى إلى إصابة ثلاثة من عناصر الشرطة الإسرائيلية. وذكر مراسلنا أن عشرات المستوطنين تجمعوا بالقرب من جسر المغاربة غرب المسجد الأقصى الموصل إلى بوابة المغاربة في محاولة لاقتحامه، فيما انتشر عدد كبير من الشرطة لتأمين دخولهم الأمر الذي أدى لاندلاع مواجهات مع المرابطين المتواجدين بالمئات داخل المسجد. وأشار مرابطون إلى أن ثلاثة جنود إسرائيليين أصيبوا جراء المواجهات المستمرة منذ ساعات الصباح. وأفاد مراسلنا أن المرابطين أجبروا نحو 120 جنديًا إسرائيليًا على الانسحاب من باحات المسجد، فيما يحاول عشرات المقدسيين وفلسطينيي48 دخول الأقصى للانضمام إلى المرابطين داخله. ولفت إلى تمركز جنود وشرطة الاحتلال والمستوطنين خارج باب المغاربة، مرشحا تصاعد المواجهات في محيط المسجد والبلدة القديمة. وأوقفت شرطة الاحتلال ثلاثة صحفيين مقدسيين اثناء تغطيتهم الأحداث في المسجد الأقصى. كما اعتقل الاحتلال عددًا من الشبان المقدسيين أثناء مشاركتهم بجنازة كانت تغادر المسجد الأقصى من باب الاسباط بعد صلاة الظهر. وذكر مراسلنا اعتقال 4 شبان من باب القطانين أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك. وأكد شهود عيان أن جنود الاحتلال اعتدوا على شاب مقدسي بالضرب واعتقلوه وهو يتزف دما من رأسه، رافضين نقله للمستشفى. وكان الاحتلال منع المواطنين ممن تقل أعمارهم عن 45 عاما من دخول المسجد الأقصى المبارك. وكانت عدة جمعيات يهودية متطرفة دعت لاقتحام المسجد الأقصى اليوم لتعزيز مكانة الهيكل المزعوم، على رأسها "حركة أمناء الهيكل"، حيث وجهت الدعوات تحت عنوان "لنصعد لجبل الهيكل لنعزز سيادتنا اليهودية عليه". وذكر مركز أعلام القدس أنّ "حركة أمناء الهيكل" و"دبل سليمان" اختاروا يوم الأحد لاقتحام المسجد الأقصى والقيام بشعائر تلمودية في ساحاته بهدف تأكيد السيادة اليهودية وتعزيزها كمقدمة للسيطرة الكاملة على المسجد وبناء هيكلهم المزعوم. وقال إنّ الجديد في هذا الاقتحام حديث الجمعيات اليهودية عن سماح شرطة الاحتلال لهم بالصلاة في المسجد الأقصى، بعد أن كانت تمنعهم في السابق لأسباب سياسيه بحسب ادعائهم. وهددت جماعات يهودية بتنفيذ مثل هذا الاقتحام مطلع الأسبوع الماضي، غير أنّ هبة الجماهير الفلسطينية والعربية، ومنع سلطات الاحتلال لوصول المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك حال دون إتمام المخطط. بدوره، طالبت وزارة الأوقاف في غزة المجتمع الدولي بكافة مؤسساته الحقوقية بالعمل على توفير حماية دولية للمسجد الأقصى الذي يتعرض بين الحين والآخر للاقتحام والتدنيس من قبل مجموعات عنصرية بحماية الشرطة الإسرائيلية. وأكدت الأوقاف أن ما تتعرض له مدينة القدس والسجد الأقصى من تدنيس هو بسبب عدم وجود رادع للاحتلال عن أفعاله العنصرية، مثمنة دور المصلين المرابطين في المسجد الأقصى من أبناء القدس وفلسطين المحتلة عام 48 والضفة المحتلة؟ وناشدت أبناء الأمة للتحرك السريع لحماية أحد أقدس مقدساتهم، ومسرى نبيهم، مطالبة منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية باتخاذ خطوات سريعة وجادة لحماية القدس والمسجد الأقصى المبارك.

/ تعليق عبر الفيس بوك