في عصر السرعة.. الإنسان البدائي يعود في غزة

خانيونس - خــاص صفا

يستخدم الطفل إبراهيم أبو شقرة الكرسي المتحرك الخاص بجدته السبعينية المريضة، لنقل بعض أنواع المواد الغذائية من خيمته إلى زاوية من الرصيف بمواصي خانيونس جنوبي قطاع غزة؛ ليبيعها من أجل إعالة أسرته النازحة.

ففي الوقت الذي تكاد تنعدم فيه المواصلات بسبب توقف معظم المركبات عن العمل بفعل منع إدخال الوقود ضمن الحرب الإسرائيلية المتواصلة على غزة، فإن المواطنين لجأوا للوسائل البدائية من عربات تجرها الدواب، للتنقل أو نقل احتياجاتهم من مكان لمكان.

لكن آخرين استخدموا وسائل أخرى غير مسبوقة، منها الكرسي المتحرك الخاص بذوي الإعاقة، أو صناعة صندوق بلاستيكي أو خشبي موصول بحبل يجرون عليه احتياجاتهم لنقلها لمسافات بعيدة، بدلًا من حملها.

كرسي الجدة

وتعد المياه أكثر حمولة تثقل كاهل النازحين، ولاسيما وأنه يتم شراؤها أو تعبئتها من شاحنة أو عربة من مسافات بعيدة، إضافة لبضائع باعة البسطات الذين أصبحوا ظاهرة شائعة في كل أماكن النزوح، في ظل انعدام مصادر الدخل.

وينتهز الطفل  أبو شقرة "9 أعوام" فترات الراحة والنوم التي تستلقي فيها جدته، ليستخدم الكرسي المتحرك الخاص بها.

ويبتسم في حديثه لوكالة "صفا" قائلًا: "أستخدمه في الصباح والمساء فقط، وبعض الأحيان حينما يشتري والدي بضاعة".

ويحافظ إبراهيم على مشاعر جدته، كما يقول، إذ "لا أطلبه (الكرسي) منها وهي جالسة عليه، وأحافظ عليه".

لكن ثقل وزن مياه الشرب التي ينقلها الشبل محمد حجي ويجرها بصحبة أصدقائه في المخيم، على الكرسي المتحرك الخاص بوالده ذو الإعاقة، تسبب بتمزق بعض أجزائه.

وربط محمد الأجزاء الممزقة بقطعة من القماش، ويقول إن والده لم يغضب، لأن "الأهم هو أن تعبئة الماء والعودة".

عربات التسوق

ويستخدم النازح شادي عويضة (49 عاما)، عربة حديدية من تلك التي كانت تستخدم في المولات للتسوق.

ويقول عويضة لوكالة "صفا": "منذ سبعة أشهر وأنا أمشي أو أدفع مواصلات بسعر جنوني للسيارة أو حتى الحمار الذي أركبه".

ويضيف "نزحنا أكثر من مرة ومشينا كثيرًا، وطالما أنني أمشي فأنا أستخدم هذه العربة وأجرّها لأنقل احتياجاتنا عليها".

وفي الوقت الذي تكاد تنعدم فيه السيارات داخل منطقة المواصي قرب مدينة حمد، يجد محمد شاب "22 عامًا" مصدر دخله في نقل المواطنين على عربة حماره، لكنه يقول إنه "لا يستغل الناس كغيره".

الإنسان البدائي

ويعيش النازحون حياة الإنسان البدائي، حيث لجأ الحطابون منهم، وهم كُثر، لصناعة عربات بدائية يجرونها بحبل، لنقل الأخشاب التي يشترونها أو يلتقطونها من المناطق الزراعية والأماكن المدمرة، لاستخدامها في طهي طعامهم، في ظل أزمة الغاز.

ويقول النازح بمنطقة مواصي خانيونس رائد قديح لوكالة "صفا"،: "السيارات شحّت والمواصلات سعرها نار، حتى الحمير أصبحت أجرة ركوبها مرتفعة".

ولهذا فإن قديح يجر أغراضه على عربة صنعها من الخشب على شكل مستطيل، وربط فيها حبل متين، متحملًا مشقة السير تحت أشعة الشمس والجو الحار.

وفصل الاحتلال محافظات قطاع غزة عن بعضها منذ بدء العدوان على القطاع، ودمر آلاف المركبات التي كانت تقل المواطنين على خط السير.

وإضافة لذلك فإن أزمة الوقود التي تعصف بالقطاع منذ بدء العدوان تزداد يومًا بعد يوم، بسبب احتلال معابر غزة، ومنع إدخال الوقود اللازم للمواطنين، ما جعل وسائل المواصلات شبه معدومة في الكثير من المناطق.

وظهرت صور النازحين الذين ما زال جيش الاحتلال يرغمهم على المزيد من النزوح، وهو يتنقلون مشيًا على الأقدام، حاملين أمتعتهم على ظهورهم.

واستشهد في العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة منذ 7 أكتوبر العام الماضي، ما يزيد 38 ألف فلسطيني، إلى جانب عشرات آلاف الجرحى، وآلاف المفقودين تحت الأنقاض.

أ ج/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة