عدد من المقترحات لآلية التوزيع

الإعلام الحكومي يوضح آخر مستجدات المدن المصرية في غزة

غزة - صفا

تحدث رئيس المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف اليوم الأحد، عن آخر المستجدات التي وصلت إليها مشاريع المدن المصرية، في ظل تداول العديد من المعلومات المغلوطة حول تفاصيل هذه المشاريع.

وقال معروف خلال مقطع مصور نشره المكتب الإعلامي الحكومي: "تم تخصيص أراضي في ثلاث مناطق؛ لإنشاء الشقق المصرية عليها: وهي بيت لاهيا وجباليا والزهراء، من خلال منحة مصرية مقدرة ومشكورة من أشقائنا المصريين، بواقع 117 عمارة سكنية، بإجمالي 2570 وحدة سكنية".

وأضاف: " عند البدء بتنفيذ المشروع على أرض الواقع، تم البدء في ثلاثة مناطق بعدد مختلف عن العدد المخطط له، حيث يتم العمل حالياً في 68 عمارة بواقع 1492 وحدة سكنية"، منوهاً إلى أن البعض يعتبر ذلك مرحلة أولى إلا أن ذلك لم يتضح بعد.

وأوضح معروف أن الشقق حتى اللحظة بعضها قيد الإنشاء، والآخر قيد التشطيب، ولم يتم تجهيز أي من العمارات السكنية أو استلامها فعلياً من قبل وزارة الأشغال العامة والإسكان.

وتأمل أن يتم الانتهاء من مجمل هذه الوحدات السكنية خلال فترة قريبة ليتسنى الشروع في آلية التعامل والتوزيع لهذه الشقق.

وحول آلية التوزيع، أكد معروف بأن هنالك العديد من المقترحات التي قدمت من وزارة الأشغال العامة والإسكان كونها الجهة الإشراقية عن هذه الشقق، بالمتابعة مع اللجنة المصرية لإعمار قطاع غزة، ولكن حتى اللحظة لم يتم التوصل إلى اتفاق.

وقال: "حتى اللحظة لم يتم الاتفاق على آلية التوزيع، أو الفئات التي يمكن أن تستفيد من هذه المشاريع، علماً بأن هذا الأمر يسير وفق ما هو مقر سلفاً ووفق الآلية التي يجري وفقها التعامل مع كل مشاريع الإسكان منذ إنشاء السلطة الفلسطينية عام 1994".

وبين أنه فور الوصول إلى اتفاق سيتم إعلانه للجمهور، بما في ذلك آلية التوزيع، ومسوغات التقدم للاستفادة من هذه الشقق، وذلك بالشراكة الكاملة مع اللجنة المصرية، موضحاً أنه سيتاح لجميع الأطراف التي يمكن لها أن تساهم وتشارك من عملية المتابعة للتأكد من عملية النزاهة والشفافية خلال عملية التوزيع.

وأشار معروف إلى أن حاجة قطاع غزة سواء نتيجة الزيادة السكانية أو ما يدمره الاحتلال بشكلٍ مستمر، يجعل العجز يزيد عن قرابة 100 ألف وحدة سكنية يحتاجها قطاع غزة، وبالتالي فإن هذا المشروع أو غيره من المشاريع يسد جزءاً بسيطاً من احتياجات سكان القطاع، داعياً الجميع للعمل على تعزيز عملية البناء وتسريع إعادة الإعمار من قبل الجهات المانحة.


 

أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة