مصادر: العبوة زرعها الشهيد "القني"

رسميًا.. الاحتلال يعترف بإصابة ضابط و3 جنود في عبوة نابلس

القدس المحتلة - ترجمة صفا

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأربعاء، عن إصابة ضابط وثلاثة جنود في تفجير عبوة ناسفة على مقربة من قوة عسكرية راجلة شرقي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال، وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن عبوة ناسفة انفجرت قبيل منتصف الليل قرب مجموعة من الجنود خلال تأمينهم طريقًا جانبية قبيل اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف شرقي نابلس، حيث أصيب ثلاثة جنود وضابط في العملية نقلوا للعلاج عبر مروحيات إلى المستشفيات في الكيان.

في حين، قال مستشفى "بيلنسون" الإسرائيلي أن أربعة جنود وصلوا المستشفى وهم يعانون من إصابات بالشظايا، حيث وصفت إصابة أحدهم بالمتوسطة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن العبوة انفجرت في خط سير جنود راجلين ولم تكن معدة للانفجار تحت حافلات المستوطنين، حيث انفجرت في مكان لا يسلكه المستوطنون.

وفي أعقاب التفجير قرر الجيش مواصلة الاقتحام، ولكنه طلب من المستوطنين تقليص مدة الاقتحام واقتصارها على فترة قصيرة سعيًا للخروج من هناك بالسرعة الممكنة.

من جهته، قال مصدر في "عرين الأسود" لقناة الجزيرة إن العبوة التي انفجرت بجنود الاحتلال في نابلس زرعها الشهيد عايد القني أحد عناصر المجموعات.

وأوضح المصدر أن العبوة "أوقعت قتلى وإصابات محققة بين جنود الاحتلال".

واستشهد المقاوم القني (30 عامًا) مساء أمس إثر انفجار عرضي أثناء صناعته عبوة ناسفة في قرية كفر قليل جنوبي نابلس.

ط ع/ع ص/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة