"فلسطينيي أوروبا" يضع اللمسات الأخيرة لانطلاقه السبت المقبل

لاهاي- دينا فروانة - صفا

أكد رئيس "مؤتمر فلسطينيي أوروبا" أمين أبوراشد، يوم الخميس، أنّ لِجَان المؤتمر بتخصصاتها كافة وضعت اللمسات الأخيرة على برنامج المؤتمر في دورته العشرين، تمهيدًا لإطلاقه السبت المقبل في مدينة مالمو السويدية، التي تضم ثاني أكبر جالية فلسطينية في أوروبا بعد ألمانيا. 

وذكر أبو راشد، في حديث خاص لوكالة "صفا"، أنّ المؤتمر، الذي عُقد على مدار عقدين من الزمن، يشارك فيه سنويًا الآلاف من فلسطينيي أوروبا بمختلف توجهاتهم، موضحًا أنّ المؤتمر جاب كبرى العواصم و المدن الأوروبية تحت راية فلسطين.

وأوضح أنّ المؤتمر الذي يُعقد تحت شعار "75 عامًا وإنا لعائدون"، جاء ليؤكد "حقنا في العودة إلى فلسطين كلّ فلسطين".

ودعا أبو راشد أبناء شعبنا الفلسطيني في أوروبا للمشاركة الواسعة والتفاعل مع المؤتمر والانضمام إلى قوافل العودة الرمزية التي ستتوجه إلى مدينة مالمو من كافة أنحاء القارة الأوروبية. 

وأشار إلى أنّ فعاليات المؤتمر ستبدأ يوم 27 أيار/مايو، في تمام الساعة العاشرة صباحًا بتوقيت القارة الأوروبية، في قاعة ""MalmöMässan Exhibition & Congress Center في مدينة مالمو السويدية.

ولفت أبو راشد إلى وجود 9 مؤتمرات موازية، أهمها، مؤتمر المرأة الفلسطينية في أوروبا، ومؤتمر الشباب الفلسطيني، موضحًا أنّ المؤتمر سيحتوي على معرض للأسرى، إلى جانب منصة خاصة لتكريم شهود النكبة وصُناع العودة في أوروبا.

وسيعقد على هامش المؤتمر فعاليات وورش عمل ومهرجانات باللغات العربية والسويدية والإنجليزية بهدف تسليط الضوء على كافة القضايا الوطنية الفلسطينية، بالإضافة إلى فعاليات فنية، ومعارض تراثية، وأسواق، وفقًا لمنظمي المؤتمر.

ويشارك في المؤتمر عدد من النواب في البرلمانات السويدية والإيطالية والايرلندية، إضافة إلى ممثلين عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب اليسار وحزب البيئة في السويد، إلى جانب عدد من الكتاب السويديين، وأعضاء في مجالس البلديات هناك.

ومن المقرر أيضًا حضور جمعٍ غفير من السياسيين والناشطين السويديين والأوروبيين والشخصيات الفاعلة في الشأن الحقوقي والإعلامي والاقتصادي والفني والثقافي من أوروبا والعالم، وفقًا لأبو راشد.

د ف

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة