الجهاد الإسلامي: عيد المقاومة والتحرير اللبناني ذكرى نصر يمتد لسنوات

غزة - صفا

هنأت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، لبنان وحزب الله، بعيد المقاومة والتحرير، الذي يوافق الـ 25 من مايو آيار من كل عام، مشددة على أنه اليوم الذي حققت فيه المقاومة في لبنان نصراً حاسماً على "إسرائيل"، التي خرجت مهزومة تحت جنح الظلام دون قيد أو شرط.

واعتبرت الحركة في بيان وصل وكالة "صفا" الخميس، أن ذكرى تحرير جنوب لبنان ودحر الاحتلال مناسبة عظيمة، سجلت بمداد النور والنصر الذي يمتد إلى كل السنوات التي تلت هذا التحرير الملهم للشعب الفلسطيني ومقاومته التي تسجل اليوم صفحات العز المشرقة في تاريخ أمتنا العربية والإسلامية.

وأكدت أن انتصار المقاومة في لبنان تحقق بفعل سنوات من الجهاد والصبر وبفعل تضحيات كبيرة وعمل دؤوب استطاعت عبره المقاومة قهر الجيش الذي تشكلت صورته على وقع الجرائم والارهاب الذي مارسه جيش الاحتلال منذ احتلال فلسطين.

وقالت "نبعث بالتحية إلى المقاومة في لبنان التي كانت ولا زالت تقف بجانب الشعب الفلسطيني ومقاومته، ونستحضر مسيرة طويلة من العمل المشترك جنباً إلى جنب في مواجهة العدو والذود عن أمتنا وأرضنا".

وأضافت "سنواصل القتال بكل إصرار وثبات، ولن ندخر جهداً في سبيل تعزيز المقاومة وتطوير أداوتها في كل الساحات".

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة