هيئة الأسرى: استقرار طفيف على حالة الأسير يعقوب قادري

رام الله - صفا

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، يوم الاثنين، إن استقرارًا طفيفًا طرأ على حالة الأسير يعقوب قادري القابع بمعتقل "ريمونيم".

ونقل محامي الهيئة فواز شلودي عن الأسير قادري، قوله إن "الأوجاع خفت بشكل كبير والدمامل انحصرت أيضًا، ولكني ما زلت أعاني من إرهاق ولا أستطيع المشي إلا لعشر دقائق فقط، ثم أضطجع على الفراش لعدة ساعات للراحة. هذا وضعي حاليًا".

وأضاف قادري "أشكر كل من ساعدني وساندني وتضامن معي في الخارج من جميع الجهات الحكومية والرسمية والمؤسسات العامة والأهل والأصحاب وأبناء شعبي في الخارج".

وأوضحت الهيئة أن قادري مر بظروف صعبة منذ أكثر من شهر، نتيجة جرثومة البلهارسيا التي أصابته بالجهة اليسرى من الظهر والصدر، ما أدى إلى خروج دمامل كبيرة شديدة الألم، وتعتبر جرثومة البلهارسيا مرضًا نادرًا ما يصيب بلادنا، إلا بالدول الإفريقية.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت قادري بتاريخ 18 تشرين الأول/ أكتوبر 2003، وحُكم عليه بالسجن مدة مؤبدين و35 عاماً، كما حُكم في أيار/ مايو 2022 بالسجن لمدة خمس سنوات إضافية على خلفية عملية انتزاعه لحريته لجانب خمسة من رفاقه الأسرى.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة