عائلة درزية ترفع دعوى قضائية ضد "أبو مازن"

القدس المحتلة - ترجمة صفا

قدمت عائلة درزية دعوى قضائية لدى محكمة الجنايات الدولية، ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن" على خلفية خطف جثة ابنها في جنين قبل أشهر.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية وفق ترجمة وكالة "صفا" عن عائلة الفتى الدرزي الذي خطف مسلحون جثته من مستشفى في جنين حلال تشرين الثاني الماضي قدمت دعوى قضائية ضد الرئيس الفلسطيني والسلطة الفلسطينية وذلك بتهمة المشاركة في عملية الخطف.

وجاء على لسان عائلة الدرزي "تيران بيرو" ان عناصر من حركة فتح هم من قاموا بخطف جثة ابنهم بعد تعرضه لحادث سير، وأن عناصر الأمن الفلسطيني اختفوا من الشوارع خلال العملية.

في حين جاء في لائحة الدعوى أن الفلسطينيين يستخدمون أسلوب خطف الرهائن كوسيلة لتحقيق مطالبهم وللضغط على حكومة الاحتلال، حيث ضربت العائلة مثالاً خطف حركة حماس لإسرائيليين منذ سنوات واحتجازهم في قطاع غزة بالإضافة لاحتجاز الحركة جثث الجنود.

بينما قدمت الدعوى عبر منظمة "شورات هدين" اليمينية الإسرائيلية وهي المسئولة عن تقديم الدعاوى التعويضية ضد السلطة الفلسطينية لدى المحاكم الإسرائيلية والدولية.

فيما تطالب العائلة بمحاكمة قادة السلطة والحصول على التعويضات المالية لقاء خطف جثة ابنها.

ط ع/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة