إصابة شخصين بجريمتي إطلاق نار في الطيبة والناصرة

الطيبة - صفا

أُصيب الليلة الماضية شخصان بجراح خطيرة، إثر تعرضهما لإطلاق نار في جريمتين منفصلتين، ارتُكبتا في مدينتي الطيبة والناصرة بالداخل الفلسطيني المحتل.

وجاء في التفاصيل أن شابًا في العشرينات من عمره، أُصيب بجراح خطيرة، في جريمة إطلاق نار ارتُكبت في مدينة الطيبة، إذ استهدفه إطلاق نار، حينما كان يتواجَد بالقرب من مسجد عمر بن الخطاب في الحارة القديمة في المدينة.

وزعمت شرطة الاحتلال أنها فتحت ملفًا للتحقيق في الجريمة، دون أن تعلن عن اعتقال أي مشتبه به.

وهذه الجريمة الثالثة التي تُرتكَب في مدينة الطيبة خلال ثلاثة أيام.

وفي الناصرة، أُصيب شاب يبلغ من العمر 32 عاما بجراح خطيرة، إثر إصابته بالرصاص، حينما تواجَد في حي بئر الأمير بالمدينة.

ويشهد المجتمع الفلسطيني بالداخل، تصاعدًا خطيرًا ومستمرًا في أحداث العنف والجريمة، في الوقت تتقاعس فيه المنظومة الأمنية الإسرائيلية عن القيام بدورها في لجم هذه الظاهرة، فيما أكدت تقارير عبرية مؤخرًا أن جهاز "الشاباك" ضالع في دعم مافيا القتل ببلدات الداخل.

وفي العام 2022، وصلت حصيلة ضحايا جرائم القتل في الداخل إلى 109 قتلى بينهم 12 امرأة.

ر ب
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك

آلاف القتلى جراء زلزال تركيا وسوريا