لاجئون فلسطينيون يتخوفون من وقف المساعدات الأممية شمال سوريا

سوريا - صفا

أبدى لاجئون فلسطينيون وسوريون في الشمالي الغربي من سوريا تخوفهم من وقف المساعدات الأممية أو تقليصها خلال الأيام القادمة.

 

وبحسب مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية، تعتمد معظم العائلات الفلسطينية والسورية اعتمادًا كليًا على المساعدات القادمة عبر الحدود التركية.

 

وأوضح عدد من الأهالي أنّه وفي حال توقفت المساعدات، التي تشمل المواد الغذائية والطبية ومستلزمات الرعاية الصحية، ستضاعف معاناتهم.

 

وكانت هيئة الأمم المتحدة حذرت على لسان الناطق باسم الأمين العام للهيئة الأممية ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمر صحفي من أنّ الملايين في سوريا سوف يعانون في حال فشل مجلس الأمن الدولي في تمديد تفويض إيصال المساعدات الإنسانية إلى شمال غربي سوريا عبر الحدود.

 

وقال دوجاريك: "كنا واضحين جدًا بشأن الحاجة إلى تمديد الآلية، وإن إيصال المساعدات عبر الخطوط ضروري للغاية ونحن نواصل العمل في هذا الجانب".

 

وأضاف أن "الأمم المتحدة لديها خطة طوارئ، وعملية إيصال المساعدات عبر خطوط الصراع لن تفي بالاحتياجات ولن تكون بديلة لعملية إيصال المساعدات عبر الحدود".

 

ودعا خبراء أمميون في بيان مشترك، مجلس الأمن إلى تمديد الآلية العابرة للحدود، من أجل توفير المساعدات إلى 4.1 مليون محتاج في شمال غربي سوريا.

 

وأعرب هؤلاء عن قلقهم بشأن مخاطر زيادة الجوع بين السكان، وعدم وصول المرضى إلى الرعاية الصحية المناسبة وفي الوقت المناسب، محذرين من أنّ الحرمان الناجم عن إنهاء عمليات الأمم المتحدة عبر الحدود سيؤدي إلى حدوث وفيات يمكن تفاديها.

 

ر ش/د ف
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك