بينهم قائد بسرايا القدس

استشهاد مقاومين باقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين

جنين - صفا

استشهد مقاومان، فجر الخميس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها مخيم جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" بأن قوات الاحتلال اقتحمت بأعداد كبيرة مدينة جنين ومخيمها، من عدة اتجاهات، ونشرت جنودها على أسطح المنازل، وسط إطلاق نار كثيف.

وأفادت مصادر طبية في مستشفى ابن سينا باستشهاد الشابين محمد أيمن السعدي (26 عاماً)، ونعيم جمال الزبيدي (27 عاماً)، وإصابة آخر بشظايا بالوجه، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي صوبهما، عقب محاصرة أحد المنازل في البلدة.

وقال المراسل إن مواجهات مسلحة عنيفة اندلعت في المخيم، أدت إلى إصابة عدد من المواطنين.

ونعت سرايا القدس – كتيبة جنين، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، السعدي قائد الكتيبة، والشهيد القائد الزبيدي (27 عاماً)، اللذين ارتقيا إثر عملية اغتيال جبانة نفذتها قوات الاحتلال في مخيم جنين فجر اليوم.

وأعلنت سرايا القدس - كتيبة جنين أن مجاهديها استهدفوا قوة لجيش الاحتلال في منطقة الهدف بصليات كثيفة من الرصاص وحققوا إصابات مباشرة، واستهدفوا آليات الاحتلال على بوابة المخيم بعدد من العبوات المتفجرة.

وفي السياق، قالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين وسام فايد، وعمر ناصر طالب، بعد أن حاصرت منزليهما في منطقة الهدف من جنين.

وأضافت المصادر أن وحدة إسرائيلية خاصة، تسللت إلى مخيم جنين واعتقلت الشابين خالد عرعراوي، وأحمد الصوص، بعد أن طاردتهما وصدمت الدراجة النارية، التي كانا يستقلانها.

وانطلقت مسيرة حاشدة من أمام مستشفى ابن سينا، حمل المشاركون فيها جثمان الشهيدين، وجابوا شوارع مدينة جنين ومخيمها، وردد الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال.

وأعلنت القوى الوطنية والاسلامية في جنين، اليوم الخميس، الإضراب الشامل حداداً على أرواح الشهداء، وتنديدا بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق شعبنا، ودعت التجار وأصحاب المحال التجارية والمؤسسات، الى الالتزام بالاضراب.

م ش/ط ع


جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك