طالبت بإدخال الأجهزة الطبية والتشخيصية

الصحة: الاحتلال يتعمد حرمان مرضى غزة من حقوقهم العلاجية

غزة - صفا

قالت وزارة الصحة في غزة، يوم الأربعاء، إن الاحتلال الاسرائيلي يتعمد حرمان مرضى قطاع غزة من حقوقهم العلاجية والإمعان في جريمته بحق المرضى .

وأوضحت الوزارة خلال مؤتمر صحفي عقد بغزة، أن الاحتلال يمنع ادخال جهاز القسطرة التداخلية منذ يونيو/حزيران الماضي، رغم تجديد طلب إدخال الجهاز عدة مرات كان اخرها نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، وهذا الجهاز يتيح للطواقم الطبية انقاذ مرضى الجلطات من الموت والشلل.

وأضافت أن الاحتلال يمنع أيضًا، ادخال أربعة أجهزة أشعة سينية متحركة من نوع "C- arm" منذ آذار/ مارس الماضي، وتم رفض ثلاثة طلبات لإدخالها كان اخرها في يونيو الماضي، وهذه الأجهزة تتيح تشخيص حالات العظام والكسور داخل غرف العمليات.

وأشارت إلى أنه يمنع كذلك، إدخال ثلاثة أجهزة اشعة سينية رقمية من نوع "digital basic X- ray" منذ عام كامل، رغم تجديد طلبات إدخالها ثلاث مرات، كان اخرها في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، وهذه الأجهزة تتيح تشخيص المئات من الحالات المرضية.

كما يمنع الاحتلال ادخال جهاز أشعة متحرك من نوع Mobile X-ray"" منذ ستة أشهر، والذي يتيح تشخيص وتصوير مرضى العنايات المركزة والمرضى الذين لا يستطيعون الحركة بسبب الشيخوخة والكسور المعقدة في اقسام المبيت بالمستشفيات.

وبينت الصحة أن كافة إجراءات التوريد والمطالبات المتكررة بإدخال الأجهزة الطبية والتشخيصية مستوفاة من الشركات الموردة بما يضمن سهولة وسرعة وصولها للمستشفيات.

وقالت إن الاحتلال يستخدم اساليب إعاقة ومماطلة غير مبررة تعطيه فرصة أطول لعدم اصدار تصاريح إدخال الأجهزة الطبية والتشخيصية إلى مستشفيات قطاع غزة.

وأفادت بأن مرضى الأورام وامراض القلب والجلطات الدماغية والكسور المعقدة والعنايات المركزة يتعرضون لمخاطر صحية، بسبب منع الاحتلال ادخال الأجهزة الطبية التي تحدد المشكلات الصحية والتدخلات الطبية المطلوبة للمرضى.

وأضافت أن الاحتلال والحصار الإسرائيلي هو المهدد الرئيس للمرضى، جراء تعمده إلحاق الأذى بهم ومصادرة حقوقهم العلاجية التي كفلها القانون الدولي الإنساني سواء داخل أو خارج مستشفيات قطاع غزة.

وحملت وزارة الصحة، الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة المرضى، وتوفير ما يلزم لعلاجهم وفقًا للمادتين (55) و(56) من اتفاقية جنيف الرابعة التي تنص على أن المسؤولية الأولى في توفير الإمدادات الطبية تقع على الاحتلال، كونه القوة القائمة بالاحتلال.

وطالبت المؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية بالضغط الفوري والمباشر على الاحتلال للسماح بإدخال الاجهزة الطبية والتشخيصية وقطع غيار الأجهزة المتعطلة في مستشفيات قطاع غزة.

ودعت كافة الجهات ذات العلاقة للإنصات إلى آنات وأوجاع مرضى غزة التي تنادي أسماعهم ومسئولياتهم الأخلاقية والقانونية والإغاثية لإنقاذ حياتهم.

ر ش


جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك