نائب بالتشريعي يدعو للحمة وطنية للتصدي للاستيطان

الخليل - صفا

دعا النائب في المجلس التشريعي باسم زعارير للحمة وطنية شاملة للتصدي لمخططات الاحتلال الاستيطانية.

وقال إن الاحتلال في كل انتخابات يظهر نزوعًا نحو التطرف، إذ يختار المجرمين الذين هم أشد حقدًا على شعبنا وعداوة له.

وأشار النائب إلى أن الاحتلال يوظف المعتقد الديني التلمودي المحرف لتشديد تمسكهم بمقولاتهم الزائفة؛ مثل أرض الميعاد وشعب الله المختار والهيكل وقدسية الممالك اليهودية على أرض فلسطين.

 

وأضاف زعارير أن هذه حقيقة ترفض القيادة السياسية الفلسطينية الإقرار بها، وتريد لشعبنا أن يغض الطرف عنها، ويعول على مسيرة السلام الفاشلة والمفاوضات ومحاربة المقاومة ويسمونها إرهابا.

ولفت إلى أن السلطة تغض الطرف عن انتهاكات الاحتلال المتكررة والمتزايدة لحقوق شعبنا واعتداءاته على أرضنا ومقدساتنا، وسفك دماء أبناء شعبنا بدم بارد وتوسعه الجنوني المتمثل في السيطرة على الأراضي وبناء وحدات استيطانية جديدة وتطوير وتوسيع القائم.

وأكد على أن السلطة بإمكانها رفض كل هذه الممارسات الاحتلالية ولديها وسائل كثيرة أبرزها توثيق الممارسات الاحتلالية وتقديم شكاوى متلاحقة لمؤسسات حقوق الانسان الدولية دون تراجع لأجل وعود كاذبة من قيادة الاحتلال.

وبيّن النائب زعارير أن السلطة مطالبة بدعم صمود الشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا لمساعدته على التمسك بأرضه والذود عنها، وتنفيذ قرارات المجلس المركزي التي تكررت فقط لذر الرماد في العيون وتخدير شعبنا.

ودعا لإطلاق حملة دبلوماسية على مستوى كل سفارات وممثليات فلسطين التي يعاني شعبنا من كثرتها وعديمة الجدوى وكثيرة الإنفاق، والتي منها ما يطبع مع الاحتلال على مستويات متقدمة للأسف.

كما دعا لإطلاق حملة إعلامية واسعة للفت انتباه الغافلين من شعبنا وقياداته لما يجري على أرض فلسطين من ابتلاع متسارع لصالح الاستيطان والسيطرة الاحتلالية.

أ ك
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك