حفل بغزة لإشهار كتاب يضم 12 بحثًا أعده أسرى

غزة - متابعة صفا

أصدرت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس بالشراكة مع الدائرة السياسية بالحركة الثلاثاء كتاب "درع القدس وطريق التحرير" والذي يضم 12 بحثًا تقدم بها أسرى من داخل الأسر.

وجاء الحفل بتنظيم من الهيئة في غزة بالشراكة مع العلاقات الخارجية لحركة حماس ووزارة الأسرى، حيث يضم أبحاثًا مقدمة حول أسرى الحركة في سجون الاحتلال، والتحديات التي تواجه الحركة بعد 35 عامًا على تأسيسها.

وقال مدير مكتب إعلام الأسرى ممثلاً عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس أحمد القدرة: "نقف اليوم في هذه المناسبة المهمة لإشهار كتاب "درع القدس وطريق التحرير" والذي يضم جهود 12 باحثًا أسيرًا من داخل الأسر".

وأوضح القدرة أن الأبحاث المقدمة في هذه المسابقة ناقشت واقع حركة حماس في عدد من الجوانب، مشيرًا إلى أن المشاركين تقدموا بأوراق بحثية وفق محاور تم تعميمها من داخل الأسر.

وأكد أن دور الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس هو دور رائد ومقدر، حيث يتابعون باهتمام جميع منجزات الأسرى، ويهتمون بها ويدعمونها معنويًّا وماديًّا.

من جهته، أكد رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الخارجية بحركة حماس باسم نعيم أن الأبحاث والتي جمعت بكتاب درع القدس هي مثار فخر لشعبنا الذي لم تنكسر إرادته على مدار 100 عام.

وأوضح نعيم أن هذه المسابقة تعكس روحًا وثّابة لشعبنا، مؤكدًا أن العلاقات الخارجية لحماس لم تتردد في اللحظة الأولى حين عرضت علينا الفكرة بالمساهمة في الإشراف والمتابعة، وتحكيم المسابقة عبر أساتذة مشاركين.

ولفت إلى أنه تقدم لهذه المسابقة 17 بحثًا لأسير داخل السجن، حيث فاز فيها 7 أبحاث، موضحًا أن قيادة الأسرى قررت أن تنشر 12 بحثًا في كتاب "درع القدس وطريق التحرير" وجميعها عناوين مهمة.

وأضاف: "هذه أبحاث مهمة وعناوين رصينة تعالج بعدًا أمنيًّا وسياسيًّا ومهمًّا، ونؤكد أن كل عناوين الأبحاث مهمة وجديرة بالنشر".

بدوره، أوضح عضو المكتب السياسي لحماس محمود الزهار أن شعبنا يقترب يومًا بعد آخر من إساءة وجه الاحتلال، وأن التهيئة الكونية تؤكد أن الاحتلال في طريقه إلى الضعف والهوان.

وقال الزهار: "علينا أن نحقق وعد الآخرة وأن نعد له ما نستطيع؛ وعلينا أن نعد ما نستطيع من قوة، فالمقاومة اليوم هي أفضل مما سبق".

وأضاف": "نحن على أبواب معركة وعد الآخرة، ونؤكد أن خروج الأسرى من السجن هي أمانة في أعناقنا".

درع القدس

وأكد وكيل وزارة الأسرى والمحررين بهاء الدين المدهون أن الكتاب الجديد رسالة واضحة من أسرانا أن الاحتلال يحاول تدمير الأسرى نفسيًّا واجتماعيًّا ومعنويًّا، لكن الأسرى يواجهون ذلك بإرادة صلبة وثبات وإبداع".

وأوضح المدهون أنه في كل مرة يخرج أسرانا في إبداع جديد؛ "كل مرة يخرجون بهذه الأبحاث ليقولون إن هؤلاء الأسرى لا يصنعون حياتهم فقط داخل الأسر؛ ولكنهم يشاركون في صناعة الحياة خارج الأسر، وهذه رسالة قوية من أسرانا".

من جهته، أوضح مدير مركز حوار للأبحاث والدراسات وائل المبحوح أنه جرى تحكيم أبحاث كتاب "درع القدس وطريق التحرير" من قبل فريق تحكيم من مركز "حوار"، حيث جرى تشكيل لجنة فنية للإشراف على المسابقة.

ولفت المبحوح إلى أنه جرى ترميز كافة أوراق البحث المقدمة للمسابقة، بحيث يتم إخفاء اسم الباحث ومنحه رقمًا خاصًا، فيما تم تحكيم هذه الأبحاث من لجنة مكونة من 3 أعضاء.

وذكر أن الأبحاث الفائزة بهذا الكتاب هي 4 أبحاث وجاء بالمركز الأول الأسير أمجد عبيدي، ثم المركز الثاني ماهر عابد، وفي المركز الثالث أحمد سعادة، وفي الرابع ليلي أبو رجيلة.

أ ك/ف م
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك