كاتب إسرائيلي: "إسرائيل" فشلت في معركة الوعي

القدس المحتلة - ترجمة صفا

يرى الكاتب والمحاضر الإسرائيلي في الشؤون الأمنية والسياسية "موشي ريؤوفيني"، إن معارك اليوم لم تعد حكراً على الرشاش والمدفع بل انتقلت إلى ساحة الوعي والحرب على الرواية حيث يعتقد بأن "إسرائيل" فشلت في تمرير روايتها أمام العالم.

وقال الكاتب في مقالة له على موقع "زمان يسرائيل" وفق ترجمة وكالة "صفا":" إن "وسائل الحرب تغيرت في الزمن المعاصر وانتقلت أيضاً إلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تصل فيديوهات بعضها مفبرك إلى الملايين خلال دقائق معدودة وتعتبر بمثابة ذخيرة أكثر نجاعة وفائدة ضد إسرائيل".

وتحدث الكاتب أن "الفلسطينيين فهموا أهمية الصورة والفيديو والحرب على الوعي منذ أيام الانتفاضة الأولى، بينما لا زال الاحتلال متخلفاً في هذا المجال وينشغل بالعادة بالرد على الدعايات الفلسطينية والعربية بدلاً من خلق رواية بنفسه للأحداث".

وأضاف "فعلياً، فقد خسرت إسرائيل ساحة معركة الوعي وتركتها بيد الفلسطينيين وهم بدورهم يديرون حرباً على الوعي على مدار الساعة وهي حرب تدار غالبيتها على مواقع التواصل الاجتماعي".

وشدد الكاتب على أن الزمن المعاصر حوّل الكاميرا إلى سلاح لا يقل أهمية عن البندقية والمدفع وأنها تؤثر في أحيان كثيرة أكثر من الأسلحة.

كما تحدث الكاتب عن سلسلة من الأمثلة التي خسرت فيها "إسرائيل" معركة الوعي ومن بينها حادثة سفينة "مافي مرمرة" التركية ومقتل عدد من النشطاء الأتراك على متنها، حيث خسر الاحتلال معركة الوعي من اللحظة الأولى وفشل في تمرير روايته للحدث.

كما خسر الاحتلال – وفقاً للكاتب – معركة الوعي حول قضية استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة واستشهاد الطبيب عبد الله أبو التين في جنين.

ودعا الكاتب الحكومة الإسرائيلية القادمة إلى التعامل بقبضة حديدية مع منظمات المقاطعة وحقوق الإنسان التي تسعى لنزع الشرعية عن الاحتلال عبر شبكات التواصل، بالإضافة لمواجهة صفحات التواصل الفلسطينية التي تحرض على مواجهة الاحتلال.

ط ع/ع ص
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك