نعي واسع لشهداء حريق جباليا

حريق جباليا شمال غزة
جباليا - صفا

نعت فصائل وقوى الشعب الفلسطيني شهداء الحريق الذي اندلع في منزل عائلة أبو ريّا في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، مساء اليوم الخميس.

فقد قدمت رئاسة المجلس التشريعي خالص التعازي وأصدق مشاعر المواساة لشعبنا الفلسطيني وأهلنا في قطاع غزة، ولذوي الشهداء.

وقالت إنها تتابع مع الجهات المختصة ملابسات الحريق، ويعتبر هذا المصاب الجلل هو مصاب الشعب الفلسطيني بأكمله.

وسألت الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته، وأن يسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

كما أعلنت لجنة المتابعة الحداد الوطني العام على أرواح شهداء فاجعة جباليا يوم غد الخميس.

ودعت اللجنة جماهير شعبنا في القطاع للمشاركة في تشييع جنازات الشهداء التي ستنطلق بعد صلاة الجمعة.

كما نعت حركة المجاهدين شهداء عائلة أبوريا الصابرة التي ارتقى العديد من أبنائها شهداء جراء الحريق.

وأعربت عن التضامن الكامل مع عائلة "أبوريا" الصابرة جراء هذا المصاب الجلل، مؤكدة أن شعبنا الفلسطيني سيبقى كله واحد موحد في كافة الأزمات.

فيما قالت حركة الجهاد الإسلامي: "ببالغ التسليم بقضاء الله وقدره ننعى شهداء الحريق المأساوي الذي وقع في مخيم جباليا ونتقدم بخالص التعازي والمواساة لأهلنا آل أبو ريا ولشعبنا في مخيم جباليا وعموم قطاع غزة الصامد".

وشاطرت الحركة في بيان "أهلنا في مخيم جباليا وآل ابو ريا الكرام مشاعر الالم والحزن جراء حادث الحريق المأساوي الاليم الذي وقع في منزل عائلة أبو ريا".

وذكرت أنه وأمام هذا الحادث الأليم ندعو إلى الصبر والتضامن والوقوف صفاً واحداً أمام هذا المصاب الجلل الذي آلمنا جميعاً.

ونعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بكل حزنٍ وألم، ضحايا الحريق المفجع، داعيةً أبناء شعبنا إلى المشاركة الجماهيريّة الواسعة في تشييع جثامين ضحايا الحريق.

وطالبت أبناء شعبنا بأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر عند التعامل مع وسائل التدفئة المختلفة خاصّة وأنّنا على أبواب فصل الشتاء، وأيضًا عند التعامل مع أي موادٍ قابلةٍ للاشتعال حفاظًا على حيواتهم.

بدوره، قال القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان: "بقلبٍ يعتصره الألم، أتقدم لشعبنا بعميق المواساة وأحر التعازي بضحايا كارثة الحريق المفجع في شمال غزة".

وأضاف: "نترحم على الأبرياء الذين ودّعهم هذا المساء مخيم جباليا الصامد، وندعو كل الجهات المختصة سرعة التحقيق في هذا المصاب الجلل.

كما نعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين شهداء فاجعة مخيم جباليا، مؤكدة وقوفنا وتضامننا مع العائلة المكلومة.

ودعت الديمقراطية شعبنا الفلسطيني للمشاركة الواسعة في تشييع جثامين الضحايا.

وتقدم الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية الشيخ أبو قاسم دغمش وقيادة الحركة بكافة دوائرها ومجاهديها بأحر التعازي والمواساة من شعبنا الفلسطيني المجاهد عامة  ومن عائلة أبو ريا الصابرة وعوائل الضحايا والمصابين الذين ارتقى العديد منهم ومن أبنائهم الشهداء بسبب الحريق المؤسف في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وأعربت الحركة عن تضامنها وإسنادها مع عائلة "أبو ريا" الصابرة وجميع عوائلنا جراء هذا المصاب الجلل، مؤكدة أن شعبنا الفلسطيني الذي صبر على أشد المحن سيتخطى هذه المحنة رغم ثقلها والمها العظيم.

وترحمت على أرواح الشهداء ونسأل الله عز وجل أن يشفي الجرحى والمصابين، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

من ناحيتها نعت "فصائل المقاومة الفلسطينية" بأشد مشاعر الحزن والألم شهداء الحريق المفجع بجباليا، داعية إعلان الحداد العام غدا الجمعة على أرواح الشهداء.

وقالت في بيان: "نسأل الله عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يعجل في شفاء الجرحى، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان".

كما دعت وزارة الأوقاف والشئون الدينية في غزة أئمة المساجد والخطباء لإقامة صلاة الغائب على أرواح ضحايا الحريق.

وطالبت الأوقاف المجتمع الدولي بضرورة مساندة شعبنا ودعمه بالمعدات اللازمة للدفاع المدني، ورفع الحصار الظالم عن شعبنا، لان الاحتلال يتحمل مسؤولية الجريمة بمنعه إدخال المعدات اللازمة للإنقاذ وإطفاء الحرائق.

كما نعت وزارة الأسرى والمحررين والحركة الأسيرة في سجون الاحتلال شهداء حريق جباليا شمال قطاع غزة.

وشاطرت شعبنا العظيم وعائلات الشهداء الحزن والألم ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

كما حملت دائرة اللاجئين واللجان الشعبية الاحتلال المسؤولية عن فاجعة حريق تل الزعتر
وعزت ذلك إلى منعه دخول المستلزمات والآليات اللازمة لإطفاء الحراق والحفاظ على أمن وحياة وسلامة الامنين؛ والحيلولة دون سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا الأبرياء.

وطالبت أونروا ومن خلفها الأمم المتحدة التدخل بشكل عاجل لكسر الحصار الظالم المفروض على غزة منذ أكثر من 15 عام؛ وإلزام الاحتلال بإدخال كل من شأنه الحفاظ على سلامة شعبنا.

فيما قال تور وينسلاند المنسق الخاص للامم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط: تلقيت ببالغ الأسى والألم نبأ مقتل أكثر من 20 شخصاً وإصابة عدد كبير من الجرحى في حريق اندلع في مبنى سكني في مخيم جباليا في غزة.

وذكر أنه وبالنيابة عن مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط (UNSCO) وبالنيابة عن نفسي، أتقدم بأحر التعازي لأسر وأقارب وأصدقاء الذين لقوا حتفهم في الحادث؛ والحكومة والشعب الفلسطيني.

من جهتها أعربت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزة، عن حزنها العميق بوفاة 21 شخصاً بحريق مخيم جباليا، وتقدمت بالتعازي للاجئين وللمجتمع المحلي.

ط ع/د م
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك