من أصل 7

الأجهزة الأمنية تفرج عن 5 معتقلين سياسيين في طمون بجنين

طوباس - صفا
أفرجت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية عن 5 شبان من بلدة طمون جنوب محافظة طوباس شمال الضفة الغربية المحتلة؛ بعد 8 أيام على احتجازهم لديها.
 
وقال مصدر لوكالة "صفا" إن الأجهزة الأمنية اعتقلت الشبان من بلدتهم مستخدمة سيارات مدنية باص لون سكني بداخله عناصر مخابرات ما بين لباس عسكري ومدني.
 
وأشار إلى أن المعتقلين هم حارث بني عودة وعماد بني عودة وسامي بني عودة وخالد بني عودة وأفرج عنهم بعد اعتقال دام 8 أيام في جهاز المخابرات في طوباس.
 
وذكر أنه لا يزال محمد فتحي قاسم وشقيقه عبد الله وعلي بني عودة معتقلين لدى جهاز الأمن الوقائي.
 
بدورهم؛ أوضح المعتقلون المفرج عنهم: "اختطفنا من شوارع البلدة واعتدوا على بعضنا خلال الاعتقال بالضرب المبرح وأطلقوا علينا الشتائم داخل مقر جهاز المخابرات ومنعونا من الاتصال بالأهل أو توكيل محامي لمتابعة اعتقالنا".
 
وقال هؤلاء لوكالة "صفا": "عُرضنا على المحكمة دون تحقيق من النيابة العامة وتم تمديده 15 يوما بناء على ورقة من المخابرات بتهمة تضمن تمديد اعتقالنا أمام المحكمة رغم أن التحقيق معنا على خلفية سياسية واستقبالات الأسرى في البلدة ولم يقبل القاضي سماع أي حديث منا".
 
كما تحدث عبد الرحمن عودة شقيق المعتقل محمد: "لازال شقيقي محمد معتقل لدى جهاز الأمن الوقائي منذ قرابة أسبوعين دون تهمة تذكر وما علمناه من المحامي سوى موقوف على ذمة النيابة العامة".
 
وأضاف بني عودة لوكالة "صفا":" لم يسمح لنا بزيارته أو المحامي من اللقاء به ولم يستطيع الاطلاع على ملفه عند النيابة ولا توجد لديه تهمة تستوجب التوقيف".
 
وقال بني عودة: "شقيقي معتقل بعد تسليم نفسه لجهاز الأمن الوقائي عقب محاولات عديدة لاعتقاله منها كان تفتيش سيارة شقيقتي أثناء دخولها البلدة وبعد تهديدات عديدة لتسليم نفسه".
 
وطالب بني عودة المؤسسات الحقوقية والفصائل للتدخل للإفراج عن شقيق المعتقل كونه لا جنحة أو تهمة تستوجب الاعتقال والاحتجاز طيلة هذه الفترة.
د م/م ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك