"بن غفير" يهدد الطيبي بطرده لسورية

الداخل المحتل - صفا

وجه عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف "ايتمار بن غفير" تهديدات لرئيس الحركة العربية للتغيير أحمد طيبي قائلًا "إن الطيبي سيكون من ضمن المشاريع التي سيهتم بن غفير بها بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية".

وتابع بن غفير في تغريدة له على منصة تويتر، "أحمد، آمل أن نشكل الحكومة قريبًا، وصدقني أنت أحد المشاريع التي سأهتم بها، من كان مستشارًا لعرفات يجب أن يكون في برلمان سوريا وليس في إسرائيل".

ورد الطيبي في تغريدة عبر منصة تويتر قائلًا: "بن غفير أنت الآن وزير أمن داخلي، تعال لتطردني إلى سوريا، أنا أنتظرك، حاول التحدث أقل، أنت تحدث الكثير من الضوضاء".

وهذه التهديدات ليست الأولى التي يوجهها "بن غفير" لرئيس الحركة العربية للتغيير الطيبي، فقبل نحو أسبوع خرج "بن غفير" متمنيًا عدم عودة الطيبي إلى أراضي48 وذلك بعد أن رصد متطرفون صورة للطيبي من المطار وهو في طريقه إلى خارج الداخل.

وقال الطيبي في تصريح صحفي: "يبدو أن جماعة بن غفير التقطوا صورة لي بالمطار وهو كتب أنه يتمنى ترحيلي بلا عودة، من يقول ذلك هو أزعر شوارع ومدان بتهمة دعم الإرهاب وقد يتحول إلى وزير خلال أسبوعين وذلك لا يمنع عنه صفة الأزعر الفاشي".

وأردف "نحن أصحاب البلد ولم نأتي هنا بالطائرة أو بالسفينة كما غيرنا ولن نرحل وهذه الجوقة الفاشية تعودنا عليها منذ فترة ونحن تخطينا شارون وليبرمان وكهانا وبدون أدنى شك سنتخطى زعران الفاشية سواء سموتريتش أو بن غفير لأننا شعب قوي".

ر ب
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك