الإعدامات الميدانية لن تكسر إرادة شعبنا.. فصائل تنعى الشهيدة سناء الطل

غزة - صفا

نعت فصائل وحركات فلسطينية، اليوم الاثنين، الشابة سناء الطل (19 عامًا) من بلدة الظاهرية جنوب الخليل، والتي ارتقت بعد أن أعدمها جنود الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم في بيتونيا برام الله.

وأدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" جريمة إعدام الشهيدة سناء الطل، مؤكدة على أنّ دماء شهداءِ شعبنا لن تذهب هدرًا.

واعتبرت حركة "حماس" أن إعدام قوات الاحتلال لسناء الطل بحجج أمنية واهية واستهتار إسرائيلي بدماء شعبنا.

وقالت :" إنّ دماء الشهداء السيّالة على تراب وطننا الحبيب لن تذهب هدرًا، بل ستبقى لعنة تطارد المحتل الغاشم، وإنّ مقاومتنا المتصاعدة هي أمل شعبنا في تحقيق أمنه واستعادة حريته، والتخلّص من الاحتلال الصهيوني الغاشم".

ونعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في بيان وصل "صفا"، إلى جماهير شعبنا، الشهيدة الطن.

وقالت:" هذه الجريمة النكراء التي طالت نساءنا الماجدات، تكشف الوجه القبيح لعدونا واستمراره في استهداف أبناء شعبنا كافة، وقتلهم بدم بارد على امتداد الوطن السليب".

وأضافت " تصاعد آلة القتل والإرهاب لن تنال من صمود شعبنا وثباتهم، وإن مجاهدينا لن يسمحوا باستمرار قتل أبنائنا واستباحة دمهم وأعراضهم، وسوف يكون الرد بمستوى الجريمة، ليعلم العدو أن مقاومتنا حاضرة للدفاع ومواجهة الاحتلال".

وأكَّدت الجبهة الشعبيّة في بيان وصل "صفا"، أنّ سياسة الإعدامات الميدانيّة لن تكسر إرادة شعبنا المنتفض في وجه الاحتلال وجرائمه المتواصلة.

وشددت الجبهة على أن هذه الجريمة لن تزيد شعبنا إلّا إصرارًا على مواصلة طريق المقاومة مهما علت وتعاظمت التضحيات.

بدورها، عقّبت حركة المقاومة الشعبية على إعدام الاحتلال للفتاة سناء الطل، مؤكدةّ على "أن دماء شهدائنا لن تذهب هدراً وسيدفع العدو الثمن غاليًا".

وقالت في بيان وصل "صفا": "إن عمليات الاعدامات الميدانية ستزيد من إصرار أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده على الاستمرار بنهج المقاومة حتى دحر الاحتلال".

وحمّلت حركة المقاوم حكومة الاحتلال مسؤولية هذا الإرهاب المنظم.

وقالت حركة المجاهدين، إن إعدام الشهيدة سناء الطل بدم بارد من قبل جنود الاحتلال في رام الله جربمة نكراء تفضح الوجه القبيح  للاحتلال الذي يمارس البطش والتغول بحق كل ماهو فلسطيني.

وأكدت "المجاهدين" على أن دماء الشهيدة الطل لن تذهب هدراً، "بل ستزيد من جذوة المقاومة على الغاصب المحتل، الذي يمارس أبشع جرائم القتل والتنكيل بحق حرائرنا وشعبنا".

وجددت الدعوة لثوار الضفة باستمرار تصعيد العمليات البطولية عقاباً و رداً على جرائم الاحتلال المتلاحقة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

أ ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك

آلاف القتلى جراء زلزال تركيا وسوريا